Accessibility links

مساع لوقف تصدير أسلحة كندية للسعودية


متظاهرون في أحد شوارع مدينة القطيف - أرشيف

قال أستاذ جامعي كندي، كان قد طالب المحكمة الفدرالية الكندية بإلغاء صفقة بيع آليات عسكرية كندية للرياض إنه مستعد للذهاب إلى المحكمة العليا لطلب إلغاء الاتفاق.

وقال الأستاذ في جامعة مونتريال دانيال تورب في مقابلة نشرتها صحيفة ناشونال أوبزيرفر الكندية الخميس إنه سيستمر في معركته في هذه القضية أمام القضاء الكندي حتى لو اضطر للذهاب إلى المحكمة العليا.

وكان تورب قد تقدم بطعن ضد صفقة الأسلحة أمام المحكمة الفدرالية العام الماضي، مشيرا إلى مخاوف بشأن سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان. لكن المحكمة رفضت طعنه في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال تورب في طلبه حينها إن إصدار تصاريح بتصدير أسلحة إلى السعودية يتعارض مع قواعد التصدير الكندية واتفاقيات جنيف، وإن هناك خطرا معقولا بأن الآليات الكندية قد تستخدم ضد الأقلية الشيعية في المملكة.

لكن المحكمة رأت أنه لم يقدم دليلا كافيا على استخدام الرياض آليات كندية لقمع مواطنيها.

وقال الأستاذ الكندي في تصريحات جديدة إنه وجد الدليل الذي تبحث عنه المحكمة، مشيرا إلى صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا لعربات مدرعة كندية قيل إن السلطات الأمنية السعودية استخدمتها في حملتها بمدينة العوامية بالقطيف شرق المملكة.

وكانت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند قد أعربت عن قلقها إزاء تقارير بشأن استخدام تلك العربات في قمع سعوديين، مشيرة إلى أنها سوف تتخذ الإجراءات اللازمة إذا ثبت أنه "تم استخدامها في ارتكاب مخالفات جسيمة لحقوق الإنسان".

وقالت وسائل إعلام كندية إن الصور الملتقطة هي لناقلات جنود مدرعة من طراز Gurkha وتصنعها شركة Terradyne Armored Vehicles التي يقع مقرها في مقاطعة أونتاريو الكندية.

وتشن السلطات السعودية حملات أمنية بين حين وآخر في شرق البلاد.

وسيطرت قوات خاصة سعودية على حي المسورة في بلدة العوامية الشيعية شرقي المملكة بعد نحو خمسة أشهر من اندلاع مواجهات مسلحة وأعمال عنف فيه على خلفية مشروع عمراني، حسب ما أعلن الأربعاء شهود ومسؤول ووسائل إعلام.

وتقع العوامية في محافظة القطيف، وهي مسقط رأس رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي أعدم في كانون الثاني/ يناير 2016 بعد صدور حكم عليه بتهمة "الإرهاب". وكان النمر أحد محركي حركة احتجاج اندلعت عام 2011 وتطورت إلى دعوة للمساواة بين السنة والشيعة.

المصدر: ناشونال أوبزيرفر

XS
SM
MD
LG