Accessibility links

رغم الإرهاق.. رجال الإطفاء يواصلون إطفاء الحرائق في كاليفورينا


فردا إطفاء أثناء محاولة احتواء قطاع من حريق توماس

استعدت أطقم الإطفاء التي تكافح حرائق في كاليفورنيا لحماية تجمعات سكانية تهددها النيران على امتداد الشريط الساحلي في الولاية الأميركية، وفق ما ذكرت رويترز.

وكان الحريق اشتعل في منطقة توماس قبل أسبوع وانتشر في مقاطعتي فنتورا وسانتا باربر على مسافة 160 كيلومترا شمال غربي لوس أنجليس.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا في بيان الاثنين إن الطقس السيئ سيعمل على استمرار انتشار الحرائق في مقاطعة سانتا باربرا ويهدد تجمعات سكنية في مونيسيتو وسمرلاند.

وكانت الرياح والطبيعة الجبلية الوعرة أعاقت جهود رجال الإطفاء في مكافحة النيران التي أتت على 981 منزلا ومبنى وهيكلا وتسببت في انقطاع الكهرباء عن 90 ألف منزل ومنشأة أعمال.

تحديث: 01:09 ت.غ

عملت فرق الإطفاء الأحد على إيقاف حريق توماس الذي تجاوزت مساحته أكثر من 230 ألف فدان، من التقدم باتجاه الأماكن السكنية في مدينة سانتا باربرا وكاربينتريا المجاورة.

وتسبب الحريق الذي يعد خامس أكبر حريق غابات في تاريخ كاليفورنيا الحديث، في إخلاء حوالي 5000 شخص الأحد بعدما امتد لحوالي 50 ألف فدان إضافي.

كما أثر الحريق أيضا على التيار الكهربائي في المنطقة، ليصبح 85 ألفا من سكان المنطقة من دون كهرباء.

وعلى الرغم من عمل أكثر من 4000 عنصر إطفاء على مدار الساعة للسيطرة على الحريق، أفادت السلطات بتراجع نسبة احتوائه من 15 في المئة إلى 10 في المئة.

ودمر توماس 524 مبنى وألحق أضرارا بـ135 في مدينة فينورا بالمقاطعة التي تحمل الاسم ذاته.

وقال حاكم كاليفورنيا جيري براون في حوار بثته الأحد شبكة CBS، إن موسم الحرائق كان يستمر في الماضي لأشهر قليلة خلال فصل الصيف، لكنه يكاد أن يصبح دائم الحدوث على مدار العام، واصفا ما يحدث بـ"غير المسبوق".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن الجمعة حالة الطوارئ في الولاية، موجها وزارة الأمن الداخلي ووكالة إدارة الطوارئ الفدرالية (FEMA) بتقديم المساعدات المطلوبة لسلطات كاليفورنيا.

ونشبت حرائق غابات تقع أغلبها جنوبي كاليفورنيا في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر.

XS
SM
MD
LG