Accessibility links

أزمة الروهينغا.. ضحايا بانقلاب قارب لفارين من العنف في بورما


لاجئون من الروهينغا في منطقة بين بورما وبنغلادش

قضى 12 شخصا على الأقل غرقا، وفقد عشرات آخرون في بنغلادش إثر انقلاب مركب للروهينغا المسلمين الفارين من بورما، حسبما أعلن حرس الحدود في البلد الذي أصبح المضيف الأول لهذه الأقلية منذ بدء الأزمة الأخيرة في 25 آب/أغسطس الماضي.

ووقع هذا حادث مساء الأحد قرب مصب نهر ناف الذي يفصل بين بورما وبنغلادش.

وحسب السلطات في بنغلادش، فإن 10 من الجثث التي انتشلتها فرق الإنقاذ صباح الاثنين تعود لأطفال.

وترجح السلطات أن القارب كان يقل نحو 100 شخص، 60 منهم من الأطفال.


وفر أكثر من نصف مليون من الروهينغا من شمال ولاية راخين في شهر واحد هربا من عمليات عسكرية ينفذها الجيش وأعمال عنف أهلية اعتبرتها الأمم المتحدة "تطهيرا عرقيا". ويحمل الجيش في بورما مسلحين من الروهينغا مسؤولية الاضطرابات.

ورغم وجود إشارات إلى تراجع حدة العنف خلال الأسابيع الماضية، ما زال عشرات الآلاف من الروهينغا يتدفقون على بنغلادش بعدما تحولت مئات القرى في المنطقة التي شهدت أعمال العنف، إلى رماد إثر تعرضها للحرق، حسب اللاجئين ومنظمات حقوقية، على يد القوات البورمية بمساعدة من ميليشيات تنتمي إلى الأغلبية البوذية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG