Accessibility links

حكم بتعويض عراقيين عن 'انتهاكات' جنود بريطانيين بالبصرة


جندي بريطاني في العراق

قضت المحكمة البريطانية العليا بتعويض أربعة عراقيين تعرضوا "لسوء معاملة واعتقال غير قانوني خلال فترة الحرب في العراق".

وكسب العراقيون الأربعة الدعوى ضد وزارة الدفاع البريطانية بعد أن قضت المحكمة بحقهم في "التعويض وفق قانون حقوق الإنسان".

وأمرت المحكمة الخميس بتعويض أحد هؤلاء بأكثر من 30 ألف جنيه إسترليني بعد أن أثبت تعرضه "للضرب والاستجواب الفظ والحرمان من الرؤية والسمع والنوم والاحتجاز غير القانوني لأكثر من شهر". ووصف القاضي هذه المعاملة بـ"المهينة وغير الإنسانية".

وقضت المحكمة بتعويض آخر بـ28 ألف جنيه إسترليني "لتعرضه لسوء المعاملة والاحتجاز".

وتقول وزارة الدفاع البريطانية إنها "تدرس الحكم".

وفيما نسبت وسائل إعلام بريطانية لمختصين قانونيين قولهم إن الأحكام قد تعطي أملا لنحو 600 عراقي آخرين رفعوا دعاوى مماثلة ورفضت في 2016، قال القاضي إنه "لا توجد افتراضات بأن هذه القضايا هي عينة أو ممثلة لقضايا أخرى".

ورحبت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة بالحكم، وقالت "يوم أمس كان يوما سعيدا للعدالة في بريطانيا".

يذكر أن وزارة الدفاع البريطانية أعلنت في 10 شباط/فبراير 2017 إغلاق جهاز كان مكلفا بالتحقيق في انتهاكات قام بها عسكريون بريطانيون في العراق.

تجدر الإشارة إلى أن القوات البريطانية التي شاركت في الحملة العسكرية في العراق في 2003، تولت بعد سقوط نظام صدام حسين المنطقة الجنوبية الشرقية في محافظات البصرة والمثنى وذي قار وميسان.

وخدم حوالي 120 ألف جندي بريطاني في العراق أثناء الحرب. وغادر آخر الجنود البريطانيين العراق في 2009 لكن لندن أبقت عددا محدودا حتى 2011 لتدريب القوات العراقية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG