Accessibility links

'الأخبار برايل'.. مجلة للمكفوفين في مصر


لوحة قراءة خاصة بالمكفوفين

فيما يواجه أكثر من ثلاثة ملايين كفيف في مصر عوائق تربك رغبتهم في التعلم والتثقيف، يسعى مؤسسو مجلة تخاطبهم بلغتهم إلى توفير فرص عمل لهم في المجال الصحافي.

يقول أحمد المراغي رئيس تحرير مجلة "الأخبار برايل" التي صدر أول أعدادها في آذار/مارس الماضي عن مؤسسة أخبار اليوم لرويترز "الطريق لم يكن مفروشا بالورود لكننا تغلبنا على الصعاب والمعوقات التي واجهتنا بحكم أن الفكرة جديدة وغير مسبوقة في سوق الصحافة بمصر".

ويضيف "الجهة الرسمية المسؤولة عن إصدار الترخيص الصحافي وقفت مندهشة أمام أول عدد تجريبي أرسلناه لها لأن ببساطة جميع أوراق المجلة كانت بيضاء ناصعة ليس بها سوى نقاط بارزة فتعين علينا إرسال أحد المحررين لقراءة المحتوى ثم إرسال نسخة مطبوعة تقليدية".

ويشير المراغي إلى أن توفير التمويل أيضا لم يكن سهلا "أقمنا شراكة مع أحد البنوك العاملة في مصر ونجحنا في جذب بعض الإعلانات".

وتضم "الأخبار برايل" مختلف الأقسام الرياضية والفنية والسياسية، ويتكون فريق عملها من نحو 10 محررين جميعهم من المكفوفين، يملك بعضهم خبرات سابقة بالعمل الصحافي فيما وجد البعض الآخر فرصته الأولى في المجلة.

وقال المحرر الرياضي بالمجلة مينا أسعد الذي تخرج في كلية الإعلام بجامعة القاهرة إنه كانت له تجربة صحافية سابقة "لكن صدور مجلة بلغة برايل في مصر يمثل نقلة جديدة. حتى المصادر التي نلتقي بها ونجري معها حوارات تتحمس جدا لفكرة المجلة وترحب بنا بشكل خاص".

وتوزع المجلة الشهرية مجانا في المكتبات العامة والجامعات والمدارس ومراكز تجمع ذوي الإعاقة البصرية، ويتراوح عدد النسخ المطبوعة شهريا بين ألف وألفي نسخة.

مرحلة رقمية

يتزامن صدور عدد آب/أغسطس مع انتهاء المرحلة الأولى من خطة عمل (الأخبار برايل) والتي أطلق عليها رئيس التحرير "مرحلة تثبيت الأقدام" ليستعد فريق العمل للانتقال إلى المرحلة التالية.

وقال المراغي "أصبح القارئ ينتظر الآن المجلة، ولدينا قراء في أسوان والإسكندرية والقاهرة ومدن القناة. حققنا الانتشار وبات علينا الآن التطلع لأفق جديد".

وأضاف "نعمل على إطلاق الموقع الإلكتروني للمجلة والذي سيتيح لجميع المكفوفين الإطلاع على المجلة سواء الذين يقرأون بطريقة برايل أو الذين يستخدمون برنامج التصفح الناطق".

وتابع قائلا "الموقع الإلكتروني سيحدث نقلة نوعية وسيوسع عدد المستفيدين من هذا المنتج الثقافي الموجه لفئة عانت طويلا من عدم توفر الخدمات الخاصة بها. كذلك ستصبح لدينا مساحة أرحب للنشر".

وعلى مستوى النسخة الورقية يتطلع فريق (الأخبار برايل) إلى تخطي المجلة للحدود الجغرافية والانتشار إقليميا.

آفاق التمويل

وقال المراغي "لا توجد مجلة مصرية أو عربية تصدر بانتظام بطريقة برايل. هناك بعض الدوريات التي صدرت بهذه الطريقة وربما أصدرت صحف تقليدية أعدادا خاصة أو احتفالية بهذا الشكل، لكن كإصدار منتظم عن مؤسسة قومية كبيرة لا يوجد بالمنطقة".

وأضاف "الأخبار برايل تحمل في طياتها عوامل النجاح والاستمرارية ونتمنى تجاوز الحدود لنصبح موجودين في السعودية والكويت وغيرهما من الدول العربية. لكن يبقى التمويل هو شاغلنا الأكبر".

وتابع قائلا "ربما نحتاج إلى تعاون وشراكات مع مؤسسات إقليمية ودولية معنية بذوي الإعاقة البصرية تسهم في تطوير هذا المنتج الثقافي المتخصص".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG