Accessibility links

بدء فعاليات 'شهر تاريخ السود' في الولايات المتحدة


جانب من متحف تاريخ الأميركيين من أصول أفريقية في واشنطن

تخصص الولايات المتحدة شباط/فبراير من كل عام لتكريم تضحيات مواطنيها المتحدرين من أصول أفريقية والاحتفاء بإنجازاتهم، ويطلق على الشهر "شهر تاريخ السود" أو Black History Month.

ونبعت الفكرة من "أسبوع تاريخ السود" أو "Negro History Week " وهي مناسبة أطلقها المؤرخ المعروف كارتر وودسون وأميركيون من أصول أفريقية بارزون.

واحتفى عملاق الإنترنت، غوغل، الخميس بوودسون الذي يلقب بـ"أب شهر تاريخ السود". وظهر المؤرخ على واجهة محرك البحث في صورة للرسامة شانون رايت، يبدو فيها وهو يدون على دفتر في مكتبه وبجانبه أوراق صحف وصور شخصيات ومواطنين من أصول أفريقية.

أصل المناسبة

بدأت قصة "شهر تاريخ السود" في عام 1915 أي بعد نصف قرن تقريبا من تجريم العبودية في الولايات المتحدة.

في أيلول/سبتمبر من ذلك العام أسس وودسون إلى جانب القس المعروف آنذاك جيسي مورلاند "جمعية دراسة حياة وتاريخ السود"، وهي منظمة مكرسة لإجراء الأبحاث والترويج للإنجازات التي حققها الأميركيون السود وغيرهم من الأشخاص ذوي الأصول الأفريقية.

اقرأ أيضا: في الذكرى الـ 152.. قصة انتهاء العبودية في أميركا

ورعت المنظمة في 1926 "أسبوع تاريخ السود" الذي اختارت أن يكون موعده في الأسبوع الثاني من شباط/فبراير الذي يصادف ذكرى ميلاد كل من الرئيس أبراهام لينكولن والكاتب و الصحافي فريديريك دوغلاس. وألهمت المبادرة المدارس والمدن في مختلف أنحاء البلاد لاحتضان فعاليات محلية شملت إقامة ندوات وعروض ونواد تناقش التاريخ.

هذه المبادرة أصبحت في وقت لاحق "شهر تاريخ السود".

وفي عام 1976، أعلن الرئيس الأميركي جيرالد فورد رسميا شباط/فبراير "شهر تاريخ السود". وطلب من الأميركيين أن "ينتهزوا الفرصة من أجل تكريم إنجازات الأميركيين السود التي غالبا ما يتم إهمالها في كل المجالات".

وفكرة الشهر لهذا العام 2018 تدور حول "الأميركيين من أصول أفريقية في أوقات الحرب"، تخلد الذكرى المئوية الأولى لانتهاء الحرب العالمية الأولى وتكرم أدوار الأميركيين السود خلال الحروب منذ الثورة الأميركية.

وتخصص دول أخرى بما فيها كندا والمملكة المتحدة شهرا معينا للاحتفال بإسهامات مواطنيها من أصول أفريقية.

XS
SM
MD
LG