Accessibility links

دار الإفتاء المصرية: عملة بيتكوين حرام شرعا


عملة بيتكوين تسجل مستوى جديدا

قال مستشار مفتي الديار المصرية مجدي عاشور إن تداول عملة "بيتكوين" الرقمية حرام شرعا، حسب تصريحات تداولتها وسائل إعلام محلية.

وأوضح عاشور أنه "هذه العملة أداة مباشرة من أدوات تمويل الإرهاب، ولا يوجد لها غطاء من البنك المركزي، ولا ضمان من أي جهة، وتتضمن ضررا كبيرا يتمثل في الغش والجهالة" وفق ما قال لصحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وأصبحت العملة الرقمية محور حديث كثير من الناس حول العالم في الأشهر الماضية بعد أن قفز سعرها من 12 دولارا أميركيا إلى ما يزيد عن 16 ألف دولار خلال أربعة أعوام.

ويسمح عدد من البورصات حول العالم بإدراج عقود بيتكوين آجلة، وقد تنضم إليهم بورصة ناسداك، ثاني أكبر سوق أسهم في العالم، في الربع الثاني من العام المقبل.

وتقبل شركة "مايكروسوفت" العملاقة استخدام هذه العملة الرقمية في بعض الحالات.

لكن شعبية بيتكوين لا تزال أقل من العملات الورقية وبطاقات الائتمان، ولا تسمح شركات التسوق الكبرى مثل أمازون وولمارت بالتعامل بها.

اقرأ أيضا: بدلا من شرائها.. طريقة أخرى للحصول على 'بيتكوين'

XS
SM
MD
LG