Accessibility links

الأسد يرفض إقامة مناطق آمنة ويرحب بتدخل أميركي بالتنسيق مع دمشق


لقطة من فيديو المقابلة المنشور على قناة الرئاسة السورية على يوتيوب

رفض الرئيس السوري بشار الأسد إقامة مناطق آمنة في بلاده وقال إن ذلك غير واقعي، متهما الدول الغربية إلى جانب كل من تركيا والسعودية وقطر بالتسبب في أزمة اللاجئين من خلال "دعم الإرهاب".

وأوضح الأسد في سلسلة تغريدات نشرها حساب الرئاسة السورية على تويتر أن "السوريين ليسوا بحاجة إلى مناطق آمنة على الإطلاق. الأكثر عملية وقابلية للحياة، والأقل كلفة هو أن يكون هناك استقرار وليس إقامة مناطق آمنة".

وأضاف الأسد في التغريدات وهي مقتطفات من مقابلة أجراها معه موقع "ياهو نيوز" أن "هناك دعامتان للحل في سورية: محاربة الإرهاب، وإجراء الحوار بين السوريين حول مستقبل سورية. وهذا سيشمل أي شيء وكل شيء".

وفي معرض رده عن سؤال حول أزمة اللجوء التي تسببت بها الحرب منذ عام 2011، قال الأسد "إنها كارثة إنسانية تسبب بها الدعم الغربي لأولئك الإرهابيين بالطبع، والدعم الإقليمي الذي قدمته تركيا وقطر والسعودية، إن هذا لم يحدث بالمصادفة".

وتطرق الحوار إلى الجهود الأميركية للقضاء على داعش في سورية، وفي هذا الصدد قال الأسد "إذا أرادت (الولايات المتحدة) أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية لأنه لا يمكن إلحاق الهزيمة بالإرهاب في بلد من دون التعاون مع شعبه وحكومته".

أما عن قرار الرئيس دونالد ترامب حظر سفر اللاجئين والمسافرين السوريين الذي أمرت محكمة استئناف فدرالية أميركية بتعليق العمل به، فقال الأسد إن المسألة شأن داخلي أميركي.

المصدر: الرئاسة السورية

XS
SM
MD
LG