Accessibility links

السعودية تدعم فض الاعتصام الشيعي في البحرين


عناصر من الشرطة البحرينية - أرشيف

أعلنت الرياض دعمها للعملية التي نفذتها قوات الأمن البحرينية في بلدة الدراز الشيعية غرب المنامة الثلاثاء وقتل فيها خمسة أشخاص، مؤكدة أن أمن البحرين "جزء لا يتجزأ" من الأمن السعودي.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية في تصريح نشرته وكالة الأنباء الرسمية الأربعاء إن الرياض تؤيد "الإجراءات التي تتخذها مملكة البحرين الشقيقة في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين بها".

والثلاثاء قتل خمسة متظاهرين في بلدة الدراز عندما تدخلت قوات الأمن البحرينية لفض اعتصام قائم منذ نحو عام دعما للشيخ عيسى قاسم، أهم مرجعية محلية للشيعة في البحرين، والذي خضع لمحاكمة غيابية بتهم مختلفة، ويقيم في منزله في البلدة التي تتحكم الشرطة بمداخلها.

وأكد المصدر الرسمي السعودي أن "أمن واستقرار مملكة البحرين الشقيقة جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي".

واعتقلت السلطات البحرينية الثلاثاء 286 شخصا خلال عملية فض الاعتصام.

وأفاد شهود، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، بأن قوات الأمن أطلقت النار والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه المعتصمين في محاولة لتفريقهم، بينما رد المتظاهرون بإلقاء قنابل مولوتوف.

تحديث: الأربعاء، 6:58 ت. غ.

قتل خمسة أشخاص في البحرين وجرح آخرون الثلاثاء عندما تدخلت الشرطة في بلدة الدراز الشيعية غرب المنامة لتفريق اعتصام لمؤيدين لرجل الدين الشيعي عيسى قاسم.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن قوات الشرطة تفاجأت "أثناء تأدية واجباتها بالعملية الأمنية في قرية الدراز بمقاومة من قبل عدد من الخارجين عن القانون، والذين استخدموا القنابل اليدوية والأسياخ الحديدية والأسلحة البيضاء والفؤوس".

وأشارت إلى إصابة 19 من رجال الأمن بإصابات مختلفة.

وأعربت الوزارة عن أسفها لوقوع "هؤلاء الشباب ضحية لهذه الأعمال والتي يتم التحريض عليها من الخارج".

وتشهد بلدة الدراز اعتصاما منذ نحو عام ينفذه محتجون مؤيدون للشيخ عيسى قاسم، أهم مرجعية للشيعة في البحرين، والذي خضع لمحاكمة غيابية بتهم فساد.

ويقيم الشيخ قاسم في منزله في البلدة التي تتحكم الشرطة بمداخلها.

وتابع ناشطون هذه المظاهرات وتفاعلوا بتغريدات على تويتر:

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 في خضم أحداث "الربيع العربي" قادتها الأغلبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في البحرين التي تحكمها أسرة سنية.

ولا يتسنى لموقع "سوا" التأكد من صحة المواد المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

تحديث - 21:13 تغ

داهمت قوات الأمن البحرينية الثلاثاء منزل رجل الدين الشيعي آية الله عيسى قاسم واعتقلت عددا ممن كانوا داخله، وفقا لما أفادت به وكالة رويترز نقلا عن مسؤول أمني ونشطاء.

وقال المسؤول الأمني للوكالة إن قوات الأمن اعتقلت ستة من المطلوبين، ولم يتضح بعد إذا ما كان قاسم من بينهم.

تحديث 12:01 ت.غ

قتل متظاهر في بلدة الدراز الشيعية غرب المنامة الثلاثاء بعدما هاجمت قوات الأمن البحرينية اعتصاما لمؤيدي رجل الدين الشيعي عيسى قاسم في عملية تخللها إطلاق نار باتجاه المعتصمين، بحسب ما أفادت به منظمة حقوقية.

وقال مركز البحرين للحقوق والديموقراطية في بيان إن المتظاهر قتل خلال العملية الأمنية التي بدأتها قوات الأمن صباحا وتهدف بحسب السلطات إلى "إزالة المخالفات القانونية"، في إشارة إلى الاعتصام الذي بدأ قبل نحو عام.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إنه تم إلقاء القبض على "مطلوبين أمنيا والذين اتخذوا من قرية الدراز ملاذا لهم".​

تحديث: 09:08 تغ

هاجمت قوات الأمن البحرينية الثلاثاء موقع اعتصام ينفذه محتجون مؤيدون لرجل الدين الشيعي عيسى قاسم في الدراز غرب المنامة، وفتحت النار على المعتصمين ما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح، بحسب ما أفاد شهود عيان.

تحديث: 08:20 تغ

قالت وزارة الداخلية البحرينية إنها بدأت عملية أمنية الثلاثاء في قرية الدراز مسقط رأس رجل الدين الشيعي البارز آية الله عيسى قاسم والتي يعتصم بها أتباعه.

وتأتي الحملة النادرة في قرية الدراز في أعقاب صدور حكم بسجن قاسم لمدة عام مع إيقاف التنفيذ لمدة ثلاثة أعوام بتهم تتعلق بالفساد.

وقالت الوزارة على حسابها الرسمي على تويتر "بدأت صباح اليوم تنفيذ عملية أمنية بقرية الدراز بهدف حفظ الأمن والنظام العام وإزالة المخالفات القانونية... التدخل الأمني جاء لفرض الأمن والنظام العام بعدما أصبح الموقع مأوى لمطلوبين في قضايا أمنية وهاربين من العدالة".​


المصدر: رويترز/ حساب وزارة الداخلية البحرينية على تويتر

XS
SM
MD
LG