Accessibility links

المعماري: الغيظ دفعهم للتهديد بقصف آثار بابل


جزء من مدينة بابل

انتفض سكان مدينة بابل العراقية رافضين التهديدات التي أطلقتها جهة مجهولة بقصف آثار المدينة التي تستعد لإدراجها ضمن لائحة التراث العالمي.

وفي جامعة بابل وقف الطلبة والأساتذة تحت بوابة عشتار الأثرية منددين بنوايا هذه الجهة بقتل مدير الآثار في حال استمرار الحفلات الموسيقية على المسرح البابلي.

مقطع فيديو لطلبة جامعة بابل في وقفة احتجاجية ضد تهديد آثار المدينة:

ويقول مدير آثار بابل حسين المعماري لموقع "الحرة" إن هناك بعض "المنزعجين والمضغوطين من محاولات إدراج بابل على لائحة التراث العالمي، ومن حركة التطور والسياحة التي تشهدها المدينة، وهم من يقف وراء هذا التهديد".

وكانت جهة مجهولة قد تركت رسالة تهديد أمام بيت المعماري الجمعة 17 شباط/ فبراير، تهدده فيها بالقتل وإطلاق الصورايخ على آثار المدينة لتدميرها.

وبين المعماري بأن هؤلاء "يريدون إسكات المدينة"، مشيرا إلى أن خروج العائلات للترفيه، والنشاط السياحي والوفود المحلية والدولية التي تزور المدينة "يغيظهم".

وتوجه الرسالة التي حصل موقع الحرة على نسخة منها تهديدا مباشرا إلى المعماري عبر الإشارة إلى ابنته بالقول "هل تريد أن تحرم أبنتك الصغيرة من أبيها؟"

وتهدد الرسالة أيضا أهالي الحلة بأن الفعاليات الاجتماعية في منتجع بابل السياحي والحفلات الغنائية التي تقام على مسرح بابل التاريخي ستكون مستهدفة في حال استمرارها.

وتشهد مدينة بابل مهرجانا دوليا للثقافة والفنون في 17 آذار/ مارس كل سنة على مدرجات مسرحها التاريخي ويستمر مدة أسبوع.

وأكد المعماري لموقع "الحرة" أن التهديد " لم يؤثر على الفعاليات والأنشطة الفنية التي تقام في المدينة، ولن يكون لها تأثير على سير التحضير للمهرجان القادم"، مضيفا "تحدثت مع رئيس اللجنة المشرفة على المهرجان وكل شيء سيتم في موعده".

وازدادت حركة السياحة وزيارة الوفود المحلية والدولية إلى المدينة تزامنا مع الحملة الواسعة التي أطلقها ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاق "بابل تراث عالمي"، وذلك لإدراج المدينة التي تتميز بمعالم أثرية تاريخية تعود إلى آلاف السنين إلى لائحة التراث العالمي.

ونشر هذا المغرد صورا لسياح خلال زيارتهم المدينة.

ونشر إعلام مفتشية آثار وتراث محافظة بابل هذا الفيديو على فيسبوك لإقامة حفلة غنائية احتجاجا على التهديدات.​

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG