Accessibility links

عالم أزهري متحدثا عن التكفير: نهانا الله عن سب الأصنام


جامعة الأزهر

مصر - الجندي داع الإنصاف:

يحاور موقع (إرفع صوتك) الدكتور عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر حول تكفير المسلم لغير المسلمين.

ماذا يقول الأزهر عن حكم تكفير المسلم لغير المسلمين؟

حينما يرمي المسلم غيره بالكفر فهذا نوعٌ من تأجيج مشاعر الكراهية، وقد حرَّم الله تبارك وتعالى علينا كمسلمين أن نَسُب الأصنام والأوثان حتى لا يترتب على هذا تأليب أنفس عابديها فيقومون بسب إلهنا الحق كما في (الآية 108 من سورة الأنعام). وإذا كان الله قد نهانا عن سب من يستحق السب وهي الحجارة فكيف نسب أهل الكتاب في معتقداتهم وهم يؤمنون أن الله هو الخالق.

نحن لسنا مسؤولين عن تصورهم في معتقدهم في هذا الإله الذي يؤمنون به لأن أمر العقائد مرده إلى الله، وذلك وفقاً لنص ( الآية 17 من سورة الحج)، أما موقف الأزهر من عقائد الآخرين فقد بيَّنه فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب في أكثر من موقف حيث قال إن أمر العقائد دائرة محرمة يجب ألا يقترب أحد منها ويجب ألا يلعب أحد حولها. أما الحوار فأمره واسع من خلال القواسم الإنسانية المشتركة التي تجمع ولا تفرِّق والتي تؤلِّف القلوب ولا تنفِّرها.

هل على المسلم الاعتقاد أن المسيحيين كفار؟

كلٌ يعتقد في نفسه ما يراه حقا بالنسبة لملَّته، دون أن يجرَّنا هذا الاعتقاد إلى أن نُكفِّر غيرنا. ويجب علينا تنحية الاختلافات في أمر العقائد جانبا وألا نمسها وأن نبحث عن القواسم المشتركة بيننا كإخوة في الإنسانية.

أتحدى كائنا من كان أن يكون الرسول (ص) خاطب غير مسلم وكفَّره بل أوصى بهم خيرا (أوصيكم في قبط مصر خيرا فإن لكم عندهم ذمة ورحما)، وأتساءل كيف يوصي بهم النبي الكريم وفي نفس الوقت نقول لهم يا كفرة، كل هذا يؤكد أن أمر العقائد يعود إلى الله.

إقرأ المقال كاملا

رأيك

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG