Accessibility links

شيخ الأزهر وبابا الأقباط يتفقان على ضرورة ترسيخ المواطنة


شيخ الأزهر أحمد الطيب والبابا تواضروس خلال المؤتمر

اتفق شيخ الأزهر أحمد الطيب وبابا الكنيسة القبطية تواضروس الثاني الثلاثاء على ضرورة ترسيخ قيم التعايش والمواطنة والسلام، لمواجهة الفكر المتطرف في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الطيب على هامش مؤتمر بعنوان "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل" شارك فيه رجال دين مسلمون ومسيحيون في القاهرة "إن تبرئة الأديان من الإرهاب لم تعد كافية أمام هذه التحديات المتوحشة".

وأشار الطيب إلى ضرورة "النزول بمبادئ الأديان وأخلاقياتها إلى هذا الواقع المضطرب"، معتبراً أن نجاح هذه الخطوة يتطلب "إزالة ما بين رؤساء الأديان وعلمائها من بقايا توترات وتوجسات".

وشدد البابا تواضروس الثاني بطريرك الكنيسة القبطية على ضرورة "مواجهة الفكر المتطرف بالفكر المستنير".

وأضاف أن أسباب التطرف والعنف "ترجع إلى التربية الأحادية القائمة على الرأي الواحد فيكون كل رأي مخالف كافر ومضلل".

وكان مسلحون متشددون قد نشروا الأسبوع الفائت شريط فيديو توعدوا فيه باستهداف الأقباط الذين يشكلون نحو 10 في المئة من سكان مصر البالغ عددهم 92 مليونا.

ونزحت عشرات الأسر القبطية خلال الأيام القليلة الماضية من مدينة العريش في شمال شبه جزيرة سيناء، إثر سلسلة اعتداءات استهدفتهم.

XS
SM
MD
LG