Accessibility links

توافق أميركي-روسي حول سورية


لقاء سريع بين ترامب وبوتين

قال الرئيس دونالد ترامب السبت إنه اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على اتخاذ خطوات من شأنها أن "تنقذ عددا كبيرا من الأرواح" في سورية.

وتحدث ترامب مع بوتين ثلاث مرات على هامش مشاركتهما في قمة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) التي اختتمت أعمالها السبت في فيتنام .

وحث الجانبان في بيان مشترك كل أطراف الصراع السوري على الانضمام لعملية السلام في جنيف برعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية نهائية للأزمة السورية، حسبما أعلن الكرملين. وأكد البيان مواصلة واشنطن وموسكو بذل الجهود لهزيمة تنظيم داعش.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موعد مؤتمر الحوار السوري لم يتحدد بعد.

وأشاد ترامب في تصريحات للصحافيين على متن طائرته الرئاسية لدى مغادرته منتجع دانانغ في فيتنام متوجها إلى هانوي، بعلاقته مع بوتين ووصفها بـ"الجيدة"، لا سيما في ظل التوتر بين واشنطن وموسكو على خلفية مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وقال إن إقامة علاقات جيدة مع روسيا يدعم مصالح الولايات المتحدة، خصوصا في ما يتعلق بملفات كوريا الشمالية وسورية وأوكرانيا، مشيرا إلى أن بوتين أكد أن روسيا لم تتدخل في الشأن الأميركي وأن المزاعم في هذا الصدد لا تتعدى نطاق الافتراءات.

تحديث (8:46 ت.غ.)

تجاذب الرئيس دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أطراف الحديث السبت أثناء سيرهما معا للمشاركة في "الصورة الجماعية" في اجتماع قمة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) في فيتنام.

وكان الرئيسان قد تصافحا خلال مأدبة عشاء مساء الجمعة وتصافحا مرة أخرى في بداية الاجتماع الرئيسي لزعماء أبيك السبت.

وتبادل الرئيسان الحديث أثناء سيرهما إلى المكان الذي يجري فيه التقاط صور جماعية تقليدية في منتجع دانانغ.

وأعلن الكرملين السبت في بيان نشره على موقعه الإلكتروني أن "الرئيسين اتفقا على أن النزاع في سورية ليس له حل عسكري"، وأكدا "تصميمهما على دحر داعش".

وأفاد الكرملين في البيان الذي قال إن خبراء أعدوه ووافق عليه ترامب وبوتين بأن "الرئيسين أكدا التزامهما سيادة سورية واستقلالها ووحدتها ووحدة أراضيها وطابعها العلماني" وحثا الأطراف المتحاربة على المشاركة في محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف.

وعبر البيان عن "الارتياح" لجهود منع حصول حوادث بين قوات بلديهما في سورية "ما سمح بإلحاق هزائم متزايدة بداعش على الأرض في الأشهر القليلة الماضية".

وقال البيان إن "الرئيسين ناقشا ضرورة خفض المعاناة الإنسانية في سورية، وناشدا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة زيادة مساهماتها لتلبية الاحتياجات الإنسانية في الأشهر القادمة".

وأعلن البيت الأبيض الجمعة أن ترامب لن يعقد اجتماعا ثنائيا مع بوتين على هامش قمة أبيك.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "لم يتم تأكيد عقد أي اجتماع كما أنه لن يعقد بسبب التضارب في جداول أعمال الجانبين".

ولكنها أضافت أنه لا يزال ممكنا أن يلتقي الرئيسان في "لقاء أقل رسمية"، على هامش أعمال المنتدى في فيتنام أو لاحقا في الفلبين.

ووصل ترامب الجمعة إلى دانانغ في فيتنام وألقي كلمة حول رؤيته للتجارة العالمية أمام قمة منتدى أبيك.

XS
SM
MD
LG