Accessibility links

غوتيريش يعتبر الأزمة الكورية 'الأخطر منذ سنوات'


أنطونيو غوتيريش

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مقابلة نشرت الأحد عن "قلقه البالغ" من الأزمة الناشبة على خلفية قيام كوريا الشمالية بمضاعفة تجاربها النووية والصاروخية البالستية، معتبرا أنها "الأخطر منذ سنوات".

وقال غوتيريش في مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" إنه "حتى الآن شهدنا حروبا اندلعت بعد قرار درس بعناية. لكننا نعرف أيضا أن هناك صراعات أخرى بدأت من خلال تصعيد ناجم عن عدم تفكير. نأمل أن تضعنا خطورة هذا التهديد على طريق العقل قبل فوات الأوان".

واعتبر أن "المسألة المركزية هي بالطبع دفع كوريا الشمالية لأن توقف برنامجها النووي والبالستي وأن تحترم قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأضاف "لكن يجب أيضا الحفاظ بأي ثمن على وحدة مجلس الأمن الدولي لأنه الأداة الوحيدة التي يمكنها أن تقود مبادرة دبلوماسية لديها حظوظ بالنجاح".

وطلبت البعثة الأميركية في مجلس الأمن الدولي الجمعة رسميا من المجلس التصويت يوم الاثنين على مشروع قرار ينص على فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية، ردا على تجربتها النووية الأخيرة.

وينص المشروع الأميركي على السماح لكافة الدول باعتراض وتفتيش السفن الكورية الشمالية المشمولة بالحظر في أعالي البحار.

ويحظر استيراد كوريا الشمالية النفط ومشتقاته والغاز الطبيعي، ويؤكد على ضرورة أن تمنع كل الدول إمدادات النفط والغاز المباشرة وغير المباشرة إليها.

كما يحظر على كوريا الشمالية تصدير الأنسجة ومنتجات النسيج والفحم، مباشرة أو غير مباشرة، إلى أية دولة.

ويحظر أيضا دفع الأموال إلى عمال من كوريا الشمالية في تنفيذ أعمال ومشاريع خارج بلادهم وهو ما يعتقد أن كوريا الشمالية تستخدمه كموارد لتمويل برامجها النووية والبالستية.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن المجلس عقد الجمعة اجتماعا على مستوى الخبراء لدراسة مشروع القرار الأميركي، وأن الصين وروسيا اعترضتا خلاله على معظم الإجراءات التي ينص عليها باستثناء الحظر على استيراد المنسوجات الكورية الشمالية.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة بأنه "من المبكر جدا" اتخاذ موقف من عقوبات محتملة على بيونغ يانغ معتبرا أنه "لا بديل" عن الحوار معها.

وأجرت بيونغ يانغ الأحد الماضي تجربة نووية سادسة، قالت إنها لقنبلة هيدروجينية متقدمة يمكن تثبيتها على صاروخ بعيد المدى.

XS
SM
MD
LG