Accessibility links

السجن للمتحرش.. هند توجه رسالة للمصريات


هند عبد الستار

"لم أتوقع ذلك على الإطلاق"، هكذا علقت المصرية هند عبد الستار على حكم أصدرته محكمة جنايات القاهرة في قضية تحرش جنسي قد يشجع المزيد من المصريات على اتخاذ خطوات مماثلة.

المحكمة أدانت الأحد سائق "توك توك" بتهمة التحرش بهند، وقضت بسجنه لمدة خمسة أعوام بعد نحو عام من التقاضي.

الحكم ليس الأول في القضايا المشابهة منذ تشديد عقوبة التحرش الجنسي في حزيران/يونيو 2014، ولكن الاهتمام الإعلامي بقضية هند جعلها فرصة لتوجيه رسالة إلى ضحايا التحرش من المصريات اللاتي لا يخوض جزء كبير منهن في إجراءات مقاضاة المتحرش.

"مجنونة شهرة"

الصحفية الشابة تعرضت للتحرش بجوار محل إقامتها تمكنت من التقاط رقم المركبة التي كان يقودها المتحرش لتخوض رحلة تقاض طويلة.

عقب صدور الحكم قالت هند في مقطع فيديو بثته على "فيسبوك" إنها كانت قلقة قبل جلسة النطق بالحكم كما أنها تعرضت لمضايقات من أقارب المتهم.

وأضافت أن محامي المتهم وجه لها اتهاما خلال مرافعته بأنها "مجنونة شهرة".

ووجهت هند رسالة لبنات جنسها بأن يشاركن المقطع التي تتحدث فيه على منصات التواصل الاجتماعي "لكي تطمئن كل فتاة تمشي في الشارع أن حقها سوف يعود".

مسارات قانونية

يقول محامي هند، طارق العوضي ل"موقع الحرة" إن الحكم يوجه عدة رسائل منها أن على النساء ألا يتنازلن عن حقوقهن وأن يتمسكن بالمسار القانوني.

ويوجه العوضي رسالة للذكور بعدم الاستخفاف بالجريمة وأن عقابها قاس وأيضا لآباء وأمهات ضحايا التحرش الجنسي بألا "يخضعوا للابتزاز المجتمع وأن يقووا بناتهم ويدعموهن".

لكن البعض يرى في المسار القانوني لقضايا التحرش عوائق قد تحد من فرص الحصول على حكم في مثل هذه القضايا.

ويقول المحامي بمركز "نظرة" للدراسات النسوية عبد الرحمن خوجلي لـ"موقع الحرة" إن بعض القضاة "يلتمسون الرأفة للمتهم ويقضون بأحكام مع إيقاف التنفيذ وبالبراءة في كثير الأحوال".

ويعارض العوضي وجهة النظر هذه قائلا إنه ربما تكون هناك عوائق مجتمعية أثناء التقدم بالبلاغ والتحقيق فيه قبل وصول القضية لساحة المحكمة، ولكن تجاوز هذه العقبات يضمن حصول ضحية التحرش على الحق القانوني.

XS
SM
MD
LG