Accessibility links

نصائح طبية لمعالجة التهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال


أدوية

نصحت مؤسسة صحية بريطانية الجمعة الأطباء بعدم الإفراط في تقديم المضادات الحيوية كوصفات طبية للأطفال وصغار السن المصابين بمرض شائع بينهم هو التهاب الأذن الوسطى.

وقال المعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية التابع لوزارة الصحة (NICE) إن الأرقام تظهر أن واحدا من بين كل أربعة أطفال يتعرضون لهذا المرض قبل بلوغ سن العاشرة، وأن 60 في المئة من الحالات تشهد تحسنا خلال 24 ساعة من الإصابة بالالتهاب، حتى لو لم يتناول المريض أية مضادات حيوية.

وأضاف في بيان الجمعة إنه من الأفضل وصف مسكنات الألم بدلا من المضادات الحيوية.

وأوضح NICE أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية يزيد من مقاومة الأمراض لها، مذكرا بأن منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، كانت قد وصفت هذه المشكلة بأنها "أكبر خطر على الصحة".

وقالت جليان لينغ، المسؤولة في المعهد، إن الدلائل تشير إلى أن تناول المضادات الحيوية "غير ضروري لغالبية الأطفال وصغار السن ممن يعانون من التهاب الأذن الوسطى".

وأكدت على ضرورة تقديم وصفات مضادات حيوية فقط في حالات الضرورة، أما إعطائها بشكل روتيني لكل الحالات "فهو أمر غير مناسب".

XS
SM
MD
LG