Accessibility links

سجن لنشره مقالات ناقدة.. وفاة الصحافي الجزائري محمد تامالت


الصحافي الراحل محمد تامالت

توفي الصحافي الجزائري محمد تامالت المعروف بانتقاده للسلطات فجر الأحد بعد ثلاثة أشهر من دخوله في غيبوبة نتيجة الإضراب عن الطعام احتجاجا على حكم بسجنه لمدة عامين بعد إدانته بـ"إهانة هيئة عمومية" والإساءة إلى رئيس الجمهورية "بالسب والقذف".

وقال أمين سيدهم، محامي تامالت الذي أدار مجلة السياق العربي الإلكترونية، إن الصحافي توفي في مستشفى باب الواد في العاصمة الجزائر.

وأكدت مصادر أمنية ورسمية خبر وفاة تامالت الذي حكم عليه في 11 تموز/يوليو بالسجن عامين وغرامة بقيمة 200 ألف دينار جزائري. وأكدت محكمة الاستئناف الحكم بعد طعن قدمه الصحافي الراحل في التاسع من آب/اغسطس الماضي.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت السلطات بإلغاء حكم السجن بحق تامالت الذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية.

واعتقل تامالت الذي كان يبلغ من العمر 42 عاما، في الجزائر العاصمة في 27 حزيران/يونيو الماضي.

وكتب تامالت عدة مقالات في مجلة "السياق العربي" تنتقد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ومسؤولين في الحكومة أو أفراد أسرهم، وشاركها مع متابعيه على صفحات التواصل الاجتماعي، وهو ما اعتبرته السلطات "مسا بكرامة " رئيس الجمهورية وشخصيات تتولى مناصب مهمة في الدولة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG