Accessibility links

رغم حر الصيف.. جزائريون يقبلون على التداوي بالرمال


التداوي بالرمل

مع ارتفاع درجة الحراة، يتوجه الجزائريون إلى سواحل البلاد التي تمتد على أكثر من 1500 كلم، غير أن آخرين يفضلون التوجه إلى مدن الجنوب الصحراوية بحثا عن العلاج بالرمال.

ففي مدينة تاغيت في جنوب غرب الجزائر بدأ المصابون خصوصا بأمراض المفاصل بالتوجه إلى المناطق الرملية التي تشهد حرارة مرتفعة قصد التداوي.

وتخصص المدن الصحراوية المعروفة بهذه الظاهرة في العادة مخيمات لاستقبال الزوار، الذين يدفنون أجسادهم في الرمال تحت درجة حرارة مرتفعة.

ويبدأ موسم العلاج بالرمال عادة في شهر تموز/يوليو ويستمر شهرا كاملا.

وليست مدينة تاغيت وحدها التي تستقبل الزوار من هذا النوع، وإنما تشهد العديد من المدن الصحراوية الأخرى الظاهرة نفسها، مع تغير طبيعة المناخ الموجود في كل منطقة.

ولا تقتصر الزيارات على الكبار في السن الذين يعانون عادة من أمراض مثل التهاب المفاصل وآلام الظهر وغيرها، بل يقبل عليها الشباب أيضا، بعد مشاركة مرضى لتجاربهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

XS
SM
MD
LG