Accessibility links

الجزائر.. قضية اختطاف وتعذيب بسبب الكاميرا الخفية


أنيس رحماني- صورة من حسابه على تويتر

قال مدير قناة النهار الجزائرية أنيس رحماني السبت، إنه سيمثل أمام القضاء بتهمتي الخطف والتعذيب ضد الكاتب الشهير رشيد بوجدرة، بعد استضافته في برنامج كاميرا خفية بث العام الماضي.

ونشر رحماني (اسمه الحقيقي محمد مقدم) على حسابه في تويتر، تغريدة يعلن فيها مثوله أمام قاضي التحقيق، مضيفا أنه سيقدم للقاضي شريطا يوضح "بدقة ظروف تسجيل برنامج الكاميرا الخفية الذي استضاف رشيد بوجدرة وبثت الحلقة في رمضان" الماضي.

وأكد المحامي خالد بورايو، الذي رفع الدعوى القضائية، أن تهمة التعذيب لها أساس لأنها "ضد شخص غير قادر على الدفاع عن نفسه وفق سيناريو غريب في برنامج أقرب إلى جلسة طرد الأرواح الشريرة".

وكانت قناة النهار بثت في نهاية أيار/مايو 2017 حلقة من برنامج "رانا حكمناك" يظهر فيها الكاتب الكبير رشيد بوجدرة البالغ من العمر 74 عاما وهو يتعرض للتهديد من ضباط شرطة مزعومين وأجبروه على النطق بالشهادتين، على خلفية أن الكاتب ملحد.

وبعد اكتشاف الخدعة، ورغم رفض بوجدرة بث البرنامج مهددا مدير القناة بمقاضاته، إلا أن القناة بثت الحلقة، ثم اعتذرت وأوقفت البرنامج بعد الاستياء الواسع والتعاطف الكبير الذي لقيه صاحب سيناريو فيلم "وقائع سنين الجمر" الحائز على السعفة الذهبية لمهرجان كان (1975).

وبعد استكمال التحقيق سيقرر القاضي إن كان سيحيل القضية إلى غرفة الاتهام أو سيخلي سبيل رحماني، "وهذا سيتطلب أسابيع وربما شهورا" بحسب المحامي بورايو.

XS
SM
MD
LG