Accessibility links

الجزائر.. مراكز الاقتراع تغلق أبوابها


مشهد من الجزائر العاصمة - أرشيف

أغلقت مراكز الاقتراع في الجزائر عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي وسوف يعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي عن النتائج النهائية للانتخابات البلدية والولائية الجمعة.

وبدأت عملية فرز الأصوات بحضور مراقبي المترشحين، ومواطنين في مكاتب الاقتراع.

تحديث (19:57 تغ)

فتحت مراكز الاقتراع في الجزائر أبوابها الخميس أمام أكثر من 22 مليون جزائري للتصويت من أجل اختيار أعضاء المجالس البلدية والولائية، في انتخابات تفتقد إلى الحماسة وبعد حملة انتخابية لم تلق صدى كبيرا.

ويشارك في الانتخابات حوالي 50 حزبا وأربع تحالفات إضافة إلى قوائم مستقلين، للتنافس على مقاعد 1541 مجلسا شعبيا بلديا (على مستوى المدن) و48 مجلسا شعبيا ولائيا (على مستوى الولايات).

ويعتبر حزبا جبهة التحرير الوطني الحاكم منذ استقلال البلاد عام 1962 وحليفه التجمع الوطني الديموقراطي الحزبين الوحيدين اللذين لديهما تمثيل في كل أنحاء الجزائر.

ولم تتمكن أحزاب المعارضة الرئيسية من تقديم مرشحين سوى لأقل من نصف المجالس البلدية.

ونددت هذه الأحزاب بالعراقيل الإدارية التي واجهتها أمام تشكيل قوائم مرشحيها في بعض المحافظات.

وبلغ عدد المرشحين للانتخابات البلدية حوالي 165 ألف شخص يتوزعون على 10 آلاف قائمة، بينما تقدم للترشح للمجالس الولائية 16,600 شخص في 600 قائمة، حسب الأرقام الرسمية.

ويقابل هذا العدد الهائل من المرشحين عدم اكتراث بالاقتراع لدى الناخبين.

ويبدو أن مختلف الأحزاب السياسية لاحظت قلة الاهتمام بالحملة الانتخابية التي مرت بهدوء، ما جعلها تكرر النداءات من أجل التصويت في الأيام الماضية.

يذكر أن الانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/ مايو شهدت نسبة عزوف كبيرة عن المشاركة، إذ لم تتجاوز نسبة المشاركة فيها 35.37 في المئة مقابل 42.9 في المئة قبل خمس سنوات.

أما نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية لسنة 2012 فكانت 44.27 في المئة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG