Accessibility links

الجزائر تعلن مقتل مسلحين شاركا في هجوم على قوات الأمن


قوات أمن في الجزائر

أعلن الجيش الجزائري الجمعة أن قواته قتلت مسلحين متشددين ينتميان إلى المجموعة التي هاجمت دورية للدرك الوطني الأربعاء في ولاية البليدة جنوب غرب العاصمة.

وقالت وزراة الدفاع الجزائرية في بيان "قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، صباح اليوم بمنطقة بن صاري الواقعة شمالي-غرب بلدية بوقرة بولاية البليدة، على إرهابيين خطيرين".

وباشرت قوات الجيش عملية بحث وتمشيط على أثر إطلاق النار الذي تعرضت له دورية الدرك بمنطقة واد جمعة بولاية البليدة. وأدى الهجوم إلى إصابة أربعة عناصر في قوات الأمن بجروح طفيفة.

تحديث (الخميس 1 يونيو 14:48 ت.غ)

قالت وزارة الدفاع الجزائرية الخميس إن مسلحين هاجموا دورية حكومية في منطقة جنوبي العاصمة مما أسفر عن إصابة أربعة من قوات الأمن بجروح طفيفة.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية "تعرضت دورية للدرك الوطني بمنطقة واد جمعة (الذي يتبع) بلدية الأربعاء (في) ولاية البليدة.. يوم الأربعاء 31 ماي (مايو) 2017 في حدود الساعة العاشرة ليلا إلى إطلاق ناري من طرف مجموعة إرهابية. أسفر هذا الاعتداء عن إصابة أربعة عناصر من الدورية بجروح خفيفة".

وتشن القوات المسلحة الجزائرية حملة صارمة على المتشددين المرتبطين بتنظيم داعش.

وفي نيسان/أبريل أحبطت السلطات محاولة هجوم بقنبلة في مدينة قسنطينة بشمال شرق البلاد وقتلت مهاجما وألقت القبض على آخر.

ويندر وقوع الهجمات في الجزائر منذ انتهاء صراع مع إسلاميين متشددين اندلع خلال تسعينات القرن الماضي لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ومجموعات صغيرة متحالفة مع تنظيم داعش تنشط في مناطق نائية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG