Accessibility links

الجزائر.. الرقيب يمنع رواية ويصادر أخرى بالصدفة


أنور رحماني

صادرت وزارة الثقافة في الجزائر الأربعاء رواية "هلوسة جبريل" للكاتب الشاب أنور رحماني، وسحبتها من المعرض الدولي للكتاب المقام حاليا في العاصمة الجزائرية.

وقال الكاتب في تصريح لموقع "راديو سوا" إن لجنة القراءة التابعة لوزارة الثقافة أرسلت ممثلين عنها للبحث عن روايته الأخيرة "ما يخفيه الله عنا"، غير أنهم لم يجدوها وقاموا بمصادرة كل نسخ روايته الثانية "هلوسة جبريل".

غلاف رواية هلوسة جبريل لأنور رحماني
غلاف رواية هلوسة جبريل لأنور رحماني

وبحسب رحماني، فإن الوزارة ارتأت أن الرواية تسيء إلى السيدة مريم، علما أن الروائي اختار هذا الاسم لإحدى شخصياته.

وجاء في الرواية أن مريم، التي كان اسمها ماريا في بداية الرواية "تتعرض للاغتصاب ويصبح اسمها مريما"، بحسب الكاتب الذي أضاف أن شخصيته تواجه مجتمعا ذكوريا ويحتقر المرأة.

وأوضح الروائي أن "ما يخفيه الله" كانت الرواية التي أزعجت وزارة الثقافة لكنها لم تدخل المعرض أصلا.

هذه الرواية "تشرح طرق استغلال الدين في السياسة للسيطرة على الشعوب وسرقة مقدراتها"، بحسب الكاتب.

وعبر الكاتب عن رفضه لهذا التصرف معتبرا إياه "سخيفا ولا يمثل وزارة تعنى بالثقافة والمثقفين. هذا التصرف هو قرصنة رسمية لعمل أدبي".

وشدد على أنه لن يتوقف عن الكتابة بسبب هذا التصرف.

  • 16x9 Image

    محمد بوزانة

    حاصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والإتصال من معهد الصحافة بجامعة الجزائر، إشتغل لمدة عشر سنوات في صحيفة الخبر الجزائرية، ومراسلا صحفيا من بورصة وول ستريت لقناة فرانس 24، إضافة إلى مراسل من الولايات المتحدة لإذاعة الجزائر الدولية.
XS
SM
MD
LG