Accessibility links

آل فرانكن متحدثا عن اتهامه بالتحرش: أعتذر


السيناتور آل فرانكن

اعتذر السيناتور الديموقراطي آل فرانكن (مينيسوتا) لـ"كل شخص اعتمد عليه في الدفاع عن حقوق المرأة"، خلال أول ظهور له بالكونغرس منذ أن اتهمته سيدة بتقبيلها عنوة وملامستها رغم إرادتها عام 2006، إضافة إلى أربع نساء أخريات اتهمنه بسوء التصرف الجنسي.

اقرأ أيضا: متهم بتقبيل امرأة عنوة.. السيناتور فرانكن قد يخضع لتحقيق أخلاقي

وقال فرانكن إنه على الرغم من اختلافه أو عدم تذكره لرواية بعضهن، يشعر بضرورة احترام تجارب تلك السيدات، مضيفا أنه سيكون أكثر حذرا في المستقبل.

وأكد عضو الكونغرس أنه سيتعاون مع التحقيقات التي تجريها لجنة الأخلاقيات في الكونغرس في هذا الصدد، معترفا أنه "سيستغرق وقتا طويلا لاستعادة ثقة الناس به"، ومبديا استعدادا لعرض نتائج تحقيقات اللجنة على العامة.

وأضاف فرانكن "أريد أن أضيف شيئا إلى طاولة النقاش" الدائر حول التحرش الجنسي الذي تواجهه النساء في مجالات عدة.

وكان فرانكن قد قدم اعتذارا لليان تويدن التي قالت إن السيناتور تحرش بها جنسيا عندما كان ممثلا فكاهيا، عن تصرفاته "غير اللائقة"، وقال إنه يشعر بـ"العار".

وطالت سلسلة اتهامات تتعلق بالتحرش الجنسي في الآونة الأخيرة عددا من الوجوه العامة، بدأ أولها بتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز تتهم فيه سيدات المنتج السينمائي هارفي وينستاين بالاعتداء جنسيا عليهن.

XS
SM
MD
LG