Accessibility links

العبادي: لن نسمح بأي هجوم على المواطنين الأكراد


حيدر العبادي

تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت بالدفاع عن المواطنين الأكراد "ضد أي هجوم"، وسط أزمة بين بغداد وأربيل بسبب استفتاء تقرير المصير الذي نظمه إقليم كردستان قبل أيام.

وكتب العبادي على تويتر "سندافع عن المواطنين الأكراد كما ندافع عن جميع العراقيين ولن نسمح بأي هجوم عليهم".

ولم يوضح العبادي طبيعة الهجوم الذي أشار إليه، لكن مستشارا له طلب عدم كشف هويته قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن المقصود هجوم "خارجي وكذلك داخلي".

وقال رئيس الوزراء العراقي مخاطبا المواطنين الأكراد "إنكم مواطنون من الدرجة الأولى، لن نسمح بأن تتعرضوا لأي أذى وسنتقاسم خبزنا معا".

وأضاف العبادي أن "سيطرة الحكومة المركزية على عائدات النفط يهدف إلى دفع الرواتب كاملة للموظفين في كردستان".

وجاءت تصريحات العبادي بعد إجراء تركيا مناورات عسكرية مع الجيش العراقي وإعلان إيران السبت أنها تعتزم إجراء مناورات مماثلة مع القوات العراقية "على طول الحدود المشتركة".

وكانت حكومة بغداد قد طلبت من كردستان تسليم الحدود والمطارات ردا على تنظيم الإقليم استفتاء على الاستقلال حصل على تأييد 92 في المئة من المصوتين.

تحديث (9:30 ت.غ)

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت إن الدعوة التي وجهها إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة باريس غير مرتبطة بـ"الاستفتاء غير الدستوري" على استقلال إقليم كردستان.

وقال مكتب العبادي إن الدعوة وصلته في 26 آب/ أغسطس من خلال وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين اللذين كانا يقومان بزيارة بغداد، مضيفا أن الهدف منها هو "تقوية العلاقات الثنائية وتركيز الجهود لمحاربة الإرهاب في المنطقة بعد النجاحات العراقية الهائلة في هذا المجال".

وأضاف البيان أنه لم يتم التطرق في المكالمة الأخيرة بين العبادي وماكرون، الأربعاء، "مطلقا إلى ضرورة الاعتراف بحقوق الشعب الكردي أو عدم التصعيد من قبل بغداد كما يروج الإعلام الكردي، بل بالعكس تماما تمت إدانة إصرار القيادة الكردية على إجراء الاستفتاء وتعريض المنطقة لعدم الاستقرار".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن مصدر في مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن العبادي قبل الجمعة دعوة من ماكرون لزيارة باريس في الخامس من تشرين الأول/ أكتوبر، لإجراء محادثات بشأن استفتاء إقليم كردستان على الاستقلال.

تحديث (8:30 ت. غ)

قال مصدر في مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوكالة رويترز الجمعة إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبل دعوة من ماكرون لزيارة باريس في الخامس من تشرين الأول/ أكتوبر، لإجراء محادثات بشأن استفتاء إقليم كردستان على الاستقلال.

وكان ماكرون قد دعا العبادي لزيارة باريس، مقترحا "مساعدة العراق" بهدف تهدئة التوترات مع إقليم كردستان العراق الذي تقيم معه فرنسا "علاقات ودية"، على ما أعلن قصر الإليزيه.

وبحث ماكرون مع العبادي في 27 أيلول/ سبتمبر هاتفيا تبعات الاستفتاء الذي أجراه أكراد العراق على استقلالهم.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون "ذكر بأهمية الحفاظ على وحدة العراق وسلامته والاعتراف بحقوق الشعب الكردي بالوقت نفسه"، مضيفة "يجب تجنب أي تصعيد".

وتابعت "إزاء الأولوية التي تتمثل بمكافحة داعش وتحقيق الاستقرار في العراق، يجب على العراقيين أن يبقوا موحدين".

وخلال لقائهما الأسبوع المقبل، يعتزم ماكرون والعبادي التطرق إلى مسألة الاستفتاء فضلا عن تعزيز التعاون بين فرنسا والعراق.

وأجري الاستفتاء الاثنين في إقليم كردستان، وفي مناطق متنازع عليها لا تشكل جزءا من الإقليم، وتشمل كركوك الغنية بالنفط، ومناطق في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين.

وترفض بغداد الاعتراف بنتيجة الاستفتاء التي أتت لمصلحة استقلال الإقليم كما ترفض إطلاق حوار بالتأسيس على هذه النتيجة.

XS
SM
MD
LG