Accessibility links

Airbnb.. جدل وغضب بسبب كاميرات مخفية


شعار شركة Airbnb

يبدو أن شركة إير بي.أن.بي (Airbnb) التي تتيح تأجير المنازل عبر الإنترنت لقضاء العطل في مختلف أنحاء العالم، تواجه مشكلة قد تبعد الكثيرين عن خدماتها التي اكتسبت شعبية كبيرة مؤخرا لأنها ربما توفر بعض المال للسياح مقارنة بالفنادق.

الكاميرات المخفية التي تكتشف مصادفة باتت تعكر صفو عطل الكثيرين.

ويسمع في الآونة الأخيرة عن اكتشاف عدد متزايد من الأشخاص في عدة بلدان، كاميرات تتجسس عليهم في شقق استأجروها، بينها كاميرات تنقل بثا مباشرا وكاميرات مثبتة في غرف النوم.

استجابة الشركة لشكاوى انتهاك الخصوصية كانت محط انتقاد نزلاء.

وفيما تؤكد Airbnb في ردها الرسمي على الشكاوى أن "سلامة العملاء على رأس أولوياتها" وأنها تتعامل مع ما أبلغوا عنه بجدية وتعيد لهم ما دفعوا من مال فضلا عن حظر العقارات المعنية من الإعلان على موقعها، إلا أن زبائنها يقولون إن تعامل الشركة ليس بمستوى خطورة الشكوى.

ومع أن الجدل حول انتهاك الخصوصية في شقق Airbnb حقيقي والغضب المحيط به مفهوم، إلا أن هناك الكثير من الأسباب التي قد تدفع أصحاب المنازل التي يؤجرونها لغرباء لوضع كاميرات، منها مثلا رصد نزلاء يحاولون سرقة أثاث، وكذلك التأكد من سلامة استخدام المستأجرين لعقاراتهم، وغيره من الأسباب.

لكن التجسس على النزلاء في غرف النوم أو الحمامات يتعدى قلق أصحاب المنازل بخصوص ممتلكاتهم.

وأكدت الشركة لموقع The Atlantic أنها تسعى إلى غربلة المنازل التي تقدم إعلانات على موقعها كمنع ذوي سوابق متعلقة بانتهاكات جنسية وجرائم أخرى من خلال مقارنة أسمائهم مع بيانات السلطات.

وهناك مشاكل قانونية تزيد من صعوبة التعامل مع الكاميرات في منازل Airbnb، وعلى سبيل المثال يضمن القانون الأميركي عادة لمالك أي منزل حرية وضع كاميرات داخل عقاره كما يحلو له.

ماكس فيست استأجر غرفة في شقة في مدينة ميامي بولاية فلوريدا عبر Airbnb من رجل عرفه خلال مراسلاتهما باسم راي ثم أصبح اسمه رالف عندما التقاه شخصيا وشاركه منزله.

فيست الذي كان بصحبة صديقته اكتشف كاميرا مخفية في غرفة نومه.

أصيب الشاب بالذعر ولم يعرف كيف يتصرف لأنه لا يعلم أي شيء عن "راي أو رالف"، كما أنه لم يكن يعلم إن كانت الكاميرا تنقل بثا مباشرا وإن كان صاحب المنزل يراقبه في تلك اللحظة، ما يعني أنه يدرك أنه اكتشف الكاميرا.

قرر فيست أخذ الكاميرا ومفاتيح المنزل والمغادرة في أسرع وقت ممكن. لكن الشرطة وجهت إليه بعدما قصدها، تهمة السرقة لأن بحوزته مفاتيح وكاميرا صاحب المنزل من دون علمه، وأكدت حق الأخير في تثبيت كاميرات أينما شاء داخل منزله.

أما كريستن أراندا وألوندرا سالاس، اللذان قررا الذهاب إلى مكان هادئ لقضاء بعض الوقت معا، فانقلبت عطلتهما الرومانسية إلى كابوس بعد أن اكتشفا وجود كاميرا مخفية في جهاز لكشف الدخان مثبت مباشرة فوق سرير غرفة النوم في المنزل الذي استأجراه في غاردن غروف في كاليفورنيا. إعلان المنزل على موقع Airbnb يصف المكان بأنه "دافئ ورومنسي".

وقال أراندا وسالاس إنه "أمر مقرف أن هناك أشخاصا يصورونك في لحظات حميمية"، وأكدا في تصريحات لوسائل إعلام أميركية، أنهما يفكران في اتخاذ إجراء قانوني.

صاحب المنزل أقر لأراندا بوجود الكاميرا لكنه قال إنها لم تكن تسجل أي شيء خلال وجودهما في منزله. وأكدت شرطة غاردن غروف ذلك، فيما حظر موقع Airbnb المنزل المذكور.

وفي تورونتو أصيب سائحان قدما من أوروبا بصدمة عندما اكتشفا كاميرا تجسس مخفية في منبه يبدو كأنه عادي، في غرفة نوم شقة استأجراها في المدينة الكندية. الكاميرا كانت موجهة مباشرة إلى السرير. وقال دوغي هاملتون إنه تنبه إلى وجود شيء غريب في المنبه ثم اكتشف الكاميرا بعد فصل شاحنها.

كيف تبحث عن كاميرات تجسس؟

وعلى الرغم من الأنباء التي تتحدث عن الكاميرات السرية في عقارات معروضة على Airbnb، إلا أن تلك الحوادث على الأرجح استثناء وليست عامة.

لكن هناك خطوات يمكن اتباعها لكي تطمئن النفس من خلو المنزل المستأجر من كاميرات مراقبة، فيما يلي بعضها:

  • التأكد من عدم وجود شيء غريب في جهاز مألوف مثل المنبه والشماعات وشواحن الأجهزة المنزلية.
  • التأكد من طبيعة أي مصدر ضوء في الغرفة التي يستحسن أن يعمها الظلام حتى تسهل عملية التفتيش.
  • محاولة رصد وجود أي عدسات في أجهزة صغيرة مثل الأقلام وأجهرة كشف الحركة وسماعات بلوتوث.
  • التحقق من خلو الأدراج والخزانات والفتحات من كاميرات.

وفي حال وجود كاميرات، ما عليك إلا الاتصال بالشرطة وإبلاغ Airbnb.

XS
SM
MD
LG