Accessibility links

انطلاق عملية إعادة آلاف المهاجرين المحتجزين في ليبيا إلى أوطانهم


مهاجرون غير شرعيين في ليبيا

بدأت عملية إعادة ما يقارب 15 ألف مهاجر أفريقي محتجز في ظروف سيئة في ليبيا إلى أوطانهم، في مهمة تقول منظمة الهجرة الدولية إنها تتوقع استكمالها قبل نهاية العام الحالي.

وانطلقت عملية إعادة المهاجرين بعد صدور تقارير سلطت الضوء في الآونة الأخيرة على استغلال هؤلاء في ليبيا، بما في ذلك بيعهم كعبيد في مزادات من قبل عصابات تتجر بالبشر.

ويقول المتحدث باسم المنظمة ليونارد دويل لإذاعة صوت أميركا (VOA) إن المهاجرين الذين سيتم نقلهم إلى بلدانهم يقبعون في مراكز احتجاز تديرها الحكومة في طرابلس ومحيطها.

وهؤلاء لا يمثلون سوى جزء صغير من المهاجرين المحتجزين في جميع أنحاء البلاد، حسب المصدر ذاته.

وأشار إلى وجود "العديد والعديد والعديد" من مراكز الاعتقال الأخرى التي تديرها العصابات الإجرامية والتي لا يمكن للمنظمة الوصول إليها، موضحا أن هذا الأمر أدى إلى ورود تقارير حول الانتهاكات.

وقد سجلت المنظمة أكثر من 400 ألف مهاجر في ليبيا، رغم أن العدد الفعلي يقدر بنحو 700 ألف إلى مليون شخص.

تعذيب وطلب فدية

وتفيد الإحصائيات الأخيرة لمنظمة الهجرة بأن 15 ألف مهاجر يقبعون في مراكز احتجاز تشرف عليها بشكل شبه رسمي حكومة الوفاق الوطني. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن "مجموعات مسلحة موالية للحكومة تسيطر على تلك المراكز".

وهناك آلاف المهاجرين المسجونين في مراكز لا تشرف عليها السلطات الليبية أو منظمات دولية. وتوضح الوكالة أن بعض أماكن الاحتجاز "غير المشروعة" تسيطر عليها مجموعات مسلحة تقوم بخطف المهاجرين وتعذيبهم قبل أن تتصل بأقربائهم لطلب فدية.

وهذه التجارة باتت مربحة لعدد من المجموعات التي أقامت شبكة منظمة ومتفرعة في دول أفريقية.

المصدر: VOA/ وكالات

XS
SM
MD
LG