Accessibility links

هذا ما يتقاضاه أطفال ينظمون السير في كابل


طفل أفغاني ينظم السير في طريق كابل-جلال أباد، أرشيف

لم يجد طفل أفغاني لا يتجاوز عمره الـ11 عاما طريقة لسد رمق عائلته سوى التطوع لتنظيم السير في إحدى الطرق السريعة في أفغانستان.

هذا ما يفعله صيداقات وغيره من الأطفال الأفغان لجني دخل يصل في أفضل الأحوال إلى أربع دولارات في اليوم يجمعها من السائقين الذين يكونون لطيفين كفاية ليعطوه إكرامية لقاء مساعدته.

ويزدحم الطريق السريع بين كابل وجلال أباد بشاحنات النقل والسيارات الكبيرة ويقف صيداقات في وسط الشارع بينها ملوحا باللافتة البدائية الحمراء التي تساعده في عمله.

وفي وسط البرد والمخاطر التي تحيط بهذا الطفل، لا يبدو صيداقات قلقا إلا من دخان السيارات التي تسبب حرقة في عيونه عندما يعود إلى منزله مساء، حسب ما ذكرت أسوشييتد برس.

ويقع على عاتق صيداقات تأمين رزق أسرته باعتباره الولد الأكبر خصوصا بعد أن أقعد المرض والده نادر خان الذي يأمل أن يتمكن ابنه من الذهاب إلى المدرسة، لكن ما باليد حيلة، فما يجنيه ابنه هو دخل الأسرة الوحيد.

وعن المستقبل يتمنى صيداقات أن يصبح شرطي مرور، لأنه يجني حوالي 180 دولارا في الشهر وهي أمنية يحتاج لتحقيقها الذهاب إلى المدرسة.

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG