Accessibility links

خطب الجمعة في اليمن.. 'بيان سياسي في ثكنة عسكرية'


جامع ذي النورين شمالي العاصمة صنعاء/إرفع صوتك

صنعاء - غمدان الدقيمي:

على مدى أكثر من 15 عاما، واظب الشاب اليمني مروان حمزة (35 عاما) على الصلاة في جامع "ذي النورين" شمالي العاصمة اليمنية صنعاء، لكنه لم يعد يرتاد المسجد للصلاة منذ أن فرض الحوثيون عليه إماما وخطيبا جديدا، عقب اجتياحهم للعاصمة في أيلول/سبتمبر 2014.

منذ ذلك الوقت، بات يفضل أداء معظم فروضه الدينية في بيته، فهو يعتقد أن "خطبة الجمعة أصبحت تعبر دائما عن المواقف السياسية والمذهبية للحوثيين، وليست خطابا جامعا لكل اليمنيين بكافة أطيافهم المذهبية والسياسية".

ويشير الشاب الذي يعمل في القطاع الخاص بصنعاء إلى أن جامع "ذي النورين" الذي عمدت جماعة الحوثيين إلى تغيير اسمه، "تحول إلى أشبه ما يكون بثكنة عسكرية، بعد أن تم وضع حواجز إسمنتية حوله، وباتت تردد فيه الصرخة (شعار الحوثيين) عقب كل صلاة".

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG