Accessibility links

الخارجية الأميركية: تحقيق تقدم كبير باتجاه حل أزمة التأشيرات مع أنقرة


مقر السفارة الأميركية في أنقرة

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن الولايات المتحدة وتركيا أحرزتا "تقدما كبيرا" باتجاه حل الأزمة الناجمة عن التعليق المتبادل لخدمات التأشيرات بين البلدين، على خلفية قيام الأخيرة باعتقال موظفين يعملون في البعثات الدبلوماسية الأميركية.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناويرت أن وفدا أميركيا برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوراسية جوناثان كوهين "التقى بمسؤولين أتراك" وأجرى معهم محادثات "مثمرة".

وقالت "لقد حققوا تقدما كبيرا بشكل عام"، مشيرة إلى أن السلطات التركية لم تقدم إلى الولايات المتحدة أدلة على اتهاماتها للموظفين المعتقلين، وقالت "لم نر حتى اللحظة أي دليل".

وفي إجابة على سؤال عن إمكانية حل أزمة التأشيرات من دون تقديم السلطات التركية أدلة ذات صلة، قالت "لا أعرف" رافضة الخوض في نقاشات حول تفاصيل ستجري مناقشتها مع الأتراك لاحقا.

وفي شأن آخر، اعتبرت ناويرت أن الاعتقالات التي تقوم بها السلطات بشكل عام، وآخرها اعتقال الناشط المدني عثمان كافالا، تمثل "توجها مقلقا".

وأكدت أن الولايات المتحدة أعربت عن "مخاوفها" للسلطات التركية مرارا من "الاتجاه نحو تقييد حرية التعبير والاعتقالات وتآكل المجتمع الديموقراطي".

وكانت تقارير صحافية قد قالت إن الوفد الأميركي طلب معلومات حول التحقيقات مع الموظف الذي يعمل لدى البعثة الأميركية وأوقفته السلطات التركية في أيار/ مايو الماضي، كما طلب أدلة على الاتهامات الموجهة ضد موظف آخر اعتقل قبل حوالي أسبوعين ويدعى متين توبوز ويعمل لدى إدارة مكافحة المخدرات الأميركية، إضافة إلى طلبه معلومات حول ملف شخص ثالث تسعى تركيا إلى استجوابه أيضا.

وتصاعد التوتر بين أميركا وتركيا بعد احتجاز موظفين تركيين في البعثة الأميركية ما دفع الولايات المتحدة إلى تعليق خدمات إصدار التأشيرات لغير الهجرة بسفارتها وقنصلياتها في تركيا في الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر. وردت أنقرة بإصدار قرار بتعليق إصدار تأشيرات للمواطنين الأميركيين.

ودعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الحكومة التركية إلى تقديم أدلة على الاتهامات الموجهة ضد الموقوفين.

XS
SM
MD
LG