Accessibility links

بيان: روسيا مسؤولة عن أول هجوم كيميائي بأوروبا منذ الحرب العالمية الثانية


المستشفى الذي يرقد فيه الجاسوس الروسي وابنته

أصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا بيانا مشتركا الخميس حملت فيه موسكو مسؤولية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في المملكة المتحدة.

وجاء في البيان الموقع باسم الرئيسين الأميركي والفرنسي دونالد ترامب وإمانويل ماكرون وكل من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أن "ما من تفسير بديل معقول" لمسوؤلية موسكو عن الهجوم الذي وقع مطلع الشهر الجاري.

وجاء في البيان "نحن، قادة فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، نشعر بالاشمئزاز إزاء الهجوم الذي استهدف سيرغي سكريبال و(ابنته) يوليا في سالزبوري ببريطانيا في الرابع من آذار/مارس 2018".

"استخدام غاز أعصاب بدرجة عسكرية وأحد الأصناف التي تطورها روسيا، يشكل أول استخدام لهذا العنصر في هجوم في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية"،حسب البيان.

وانتقد القادة الأربعة فشل روسيا في الرد على "الطلب الشرعي" الذي تقدمت به بريطانيا للحصول على تفسير، معتبرين أن ذلك "يزيد من تأكيد مسؤوليتها".

الهجوم، بحسب أصحاب البيان يشكل "اعتداء على سيادة بريطانيا وأي استخدام كهذا (لغاز الأعصاب) من قبل طرف تابع للدولة (روسيا) يعد انتهاكا واضحا لمعاهدة الأسلحة الكيميائية وانتهاكا للقانون الدولي. إنه يهدد أمننا جميعا".

ويأتي البيان بعد يوم على إعلان بريطانيا طرد 23 دبلوماسيا روسيا من أراضيها وتعليق الاتصالات الرفيعة المستوى مع موسكو بسبب القضية.

XS
SM
MD
LG