Accessibility links

ارتفاع عدد ضحايا اصطدام مركب مهاجرين بزورق عسكري تونسي


أحد عناصر فريق خفر السواحل التونسي -أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع التونسية الاثنين انتشال القوات البحرية 26 جثة إضافية بعد اصطدام مركب مهاجرين ببارجة عسكرية الأسبوع الفائت، ما يرفع الحصيلة المؤقتة للحادث إلى 34 قتيلا فيما لا يزال العشرات مفقودين، حسب شهود.

وكانت البحرية انتشلت ثماني جثث وأنقذت 38 بعد الحادث الذي وقع في 8 تشرين الأول/أكتوبر قبالة سواحل أرخبيل قرقنة.

وقد ترتفع الحصيلة بعدما أكد شاهد لوكالة الصحافة الفرنسية وجود حوالي 90 شخصا على متن المركب الذي غرق. وقدرت جمعية المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عددهم بين "80 و100" شخص.

ويأتي هذا الحادث وسط ارتفاع عدد المهاجرين غير الشرعيين باتجاه إيطاليا انطلاقا من تونس في الأسابيع الأخيرة، حسب المنظمة الدولية للهجرة.

وأشارت دراسة نشرها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية نهاية 2016 إلى أن نحو نصف التونسيين الشبان في الأحياء الشعبية يفكرون في مغادرة البلاد وأن ثلثهم يؤكد أنه مستعد للهجرة غير الشرعية إذا اقتضى الأمر.

تحديث (18:30 ت.غ)

قال الجيش التونسي إن قواته البحرية انتشلت الأحد 10 جثث أخرى لمهاجرين غرقوا الأسبوع الماضي قبالة السواحل التونسية بعد تصادم مركبهم مع سفينة للقوات البحرية التونسية (جيش البحر) ليرتفع عدد قتلى هذا الحادث إلى 18 بينما يتواصل البحث عن مفقودين آخرين، وفق ما نقلت رويترز.

وكان الجيش قد أعلن الاثنين الماضي انتشال ثماني جثث وإنقاذ 38 بعد غرق مركب يضم عشرات المهاجرين التونسيين إثر ملاحقة القوات البحرية للمركب لمدة ساعتين.

وقال ناجون إن المركب كان يقل ما بين 70 و80 مهاجرا.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG