Accessibility links

منظمة: تونس تحتجز معتقلين في أماكن مجهولة


شفيق جراية (صورة من موقع هيومن رايتس ووتش)

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الجمعة إحالة رجل أعمال تونسي إلى محكمة عسكرية واحتجاز سبعة آخرين في "أماكن غير معلنة بمعزل عن العالم الخارجي"، فيما تؤكد السلطات التونسية أن الثمانية "يمثلون تهديدا لأمن الدولة".

واعتبرت هيومن رايتس في بيان نشر على موقعها الإلكتروني أن ما قامت به السلطات التونسية يشكل "تهديدا" لحقوق الإنسان في البلاد.

وحسب المنظمة فقد اعتقلت السلطات رجل الأعمال شفيق جراية وسبعة آخرين بين 23 و25 أيار/مايو 2017، ووضعتهم تحت "الإقامة الجبرية في مكان مجهول".

وقالت مديرة مكتب المنظمة في تونس آمنة القلالي "لا مكان لمحاكمات عسكرية للمدنيين أو لاحتجاز سري في انتقال ديموقراطي حقيقي، مهما كانت خطورة التهم. الشفافية وسيادة القانون هما أفضل ضمانة ضد الفساد".

ووجهت النيابة العامة أواخر الشهر الماضي لجراية تهما بـ"الخيانة والتخابر مع جيش أجنبي". وبينما تمكن محامو جراية من زيارته في ثكنة عسكرية، إلا أن السلطات لم تكشف عن مواقع السبعة الآخرين أو التهم الموجهة إليهم، وفق المنظمة.

وأكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لا بريس" الناطقة بالفرنسية الثلاثاء الماضي أن اعتقال جراية وسبعة رجال آخرين مرتبط بمكافحة الفساد، موضحا أنه "ترأس التحقيقات الأولية التي أدت إلى اعتقالهم".

وأضاف الشاهد "هؤلاء الناس يمثلون تهديدا لأمن الدولة".

المصدر: هيومن رايتس ووتش/ صحيفة لا بريس

XS
SM
MD
LG