Accessibility links

الخارجية الأميركية: شرعنا بتحرير آخر مناطق سورية من داعش


جانب من طائرات التحالف ضد داعش

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة والتحالف الدولي والشركاء المحليين بمن فيهم قوات سورية الديمقراطية (قسد)، شرعوا في عمليات تحرير آخر معاقل تنظيم داعش في سورية.

وأضافت المتحدثة، في بيان، أن القتال سيكون صعبا، لكن الغلبة ستكون في النهاية من نصيب التحالف وشركائه، مشددة على أن القوات سترد على أي هجوم يستهدف الأميركيين أو قوات التحالف وشركاءهما، وأن الأيام التي كان يسيطر فيها داعش على بعض الجيوب توشك أن تنتهي.

وأوضح البيان أن التحالف سيعمل مع تركيا وإسرائيل والأردن والعراق ولبنان لتأمين جدود تلك الدول ضد التنظيم المتطرف.

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة تعمل على إحياء عملية جنيف تحت مظلة الأمم المتحدة ووفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254 وحشد الموارد الدولية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة ولتأمين الاستقرار في سورية.

تحديث 16:45 ت.غ

أعلنت قوات سورية الديموقراطية (قسد) الثلاثاء بدء معركة جديدة للسيطرة على ما تبقى من جيوب تنظيم داعش في دير الزور شرقي سورية.

وقالت القوات إن المرحلة النهائية من الحرب ضد التنظيم وإنهاء وجوده وتأمين الحدود مع العراق انطلقت الثلاثاء عبر حملة أطلق عليها اسم "عاصفة الجزيرة" بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقالت الناطقة الرسمية باسم عاصفة الجزيرة ليلوى العبدالله إن "الحملة تهدف لإنهاء وجود داعش في شرق سورية مرة واحدة وإلى الأبد".

ورحبت العبدالله في بيان تلته خلال مؤتمر صحافي عقد في حقل التنك النفطي "بدعم التحالف الدولي والقوات العراقية للحملة العسكرية".

من جهته أكد قائد مجلس دير الزور العسكري أحمد أبو خولة وجود "غرفة عمليات مشتركة مع القوات العراقية"، مشيرا إلى أن "قوات التحالف الدولي والقوات الفرنسية زادت عديدها مؤخرا وهي تساند قواتنا في المرحلة الأخيرة من الهجوم".

ولا يزال تنظيم داعش يسيطر على جيوب تضم نحو 30 قرية وبلدة في شرق سورية، بعد خسارته خلال الأشهر الأخيرة مساحات واسعة من محافظة دير الزور الغنية بالنفط والحدودية مع العراق.

وتسيطر قوات النظام السوري حاليا على مدينة دير الزور وكامل الضفة الغربية لنهر الفرات، في حين تنتشر قوات سورية الديموقراطية على ضفته الشرقية.

XS
SM
MD
LG