Accessibility links

لاجئ سوري في لبنان يحرق نفسه


رياض خلف زيبو يتلقى العلاج في المستشفى

أضرم لاجئ سوري النار بنفسه الأربعاء أمام مركز تابع للأمم المتحدة في مدينة طرابلس، في شمال لبنان، احتجاجا على عدم تلقيه أية مساعدات.

وأقدم رياض خلف زيبو (43 عاما)، وهو أب لأربعة أطفال، على سكب البنزين على جسمه، وإشعال النار بنفسه، فأصيب بحروق بالغة طالت 35 في المئة من جسده، وفقا للطبيب المعالج في مستشفى السلام بطرابلس غبريال السبع الذي أكد أن وضعه مستقر حاليا.

وأشارت ناديا، زوجة رياض، لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن زوجها أقدم على حرق نفسه بسبب "الفقر"، وعدم تلقي المساعدات منذ نحو أربعة اشهر.

وأضافت أن زوجها لم يحتمل عندما رأى قبل أيام لاجئين سوريين يحملون مساعدات غذائية، وبدأ يصرخ "لماذا كلهم أخذوا معونة من دون عائلتي؟".

وأوقف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في لبنان قبل أشهر تقديم المساعدات الغذائية إلى 20 ألف عائلة كان يدعمها، مقابل منحها للعدد ذاته من العائلات الأكثر عوزا.

XS
SM
MD
LG