Accessibility links

الدوحة تسعى لاستضافة بوارج أميركية وتوسيع قاعدة العديد


طائرتان أميركيتان من طراز B-52 في قاعدة العديد في قطر

أفاد موقع Defense One الأميركي بأن قطر تسعى إلى أن تصبح مركزا للبوارج الحربية الأميركية في المنطقة وتوسيع قاعدة جوية في ضواحي الدوحة لتحتضن عددا أكبر من الأميركيين.

وذكر الموقع المعني بالشؤون العسكرية أن الدوحة ترغب في تعزيز العلاقات مع واشنطن في ظل استمرار المقاطعة الدبلوماسية والحصار المفروضين عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين.

وصرح وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية للموقع بأن بلاده تعتزم بناء حوالي 200 منزل للأسر العسكرية الأميركية وتوسيع القدرة الاستيعابية للمجمعات السكنية الحالية وبناء مرفق للترفيه في قاعدة العديد الجوية التي تستضيف القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية ومركز عملياتها، والتي تشرف على العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط وأفغانستان.

وقال الوزير "ندرس احتياجات ضيوفنا وكيف نجعلهم مرتاحين"، مشيرا إلى أن خطط بلاده في هذا الصدد "استقبلت بشكل جيد".

وحسب العطية، فإن قطر تعمل على بناء موانئ بحرية جديدة من شأنها استيعاب السفن الحربية الأميركية، إما لاستضافتها بشكل مؤقت أو دائم.

تجدر الإشارة إلى ان البحرية الأميركية تتخذ من البحرين مقرا لها في الشرق الأوسط وتستخدم موانئ في الإمارات أيضا.

وتستضيف قاعدة العديد في الوقت الراهن أكثر من تسعة آلاف أميركي وعنصر في قوات حليفة، وحوالي 100 طائرة عسكرية، حسب ما أفاد به متحدث عسكري أميركي لـDefense One.

ونقلت الولايات المتحدة مركز عملياتها الجوية من السعودية إلى قاعدة العديد القطرية في عام 2003، وشهدت الأخيرة توسيعات منذ ذلك الحين.

وتأتي تصريحات العطية بعد استضافة واشنطن هذا الأسبوع أول جولة من الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر.

XS
SM
MD
LG