Accessibility links

في ميامي.. أثرياء يركنون سياراتهم في غرفة الجلوس


سيارة لامبورغيني

يوفر برج "بورشه ديزاين تاور" الفخم الذي يرتفع 60 طابقا قبالة المحيط في ميامي إمكانية ركن السيارة أمام شقة صاحبها بواسطة مصاعد كهربائية شفافة.

جيل ديزير مقاول عقاري يملك 29 سيارة ويحلو له أن يتمتع بمنظر إحداها وهو جالس على كنبته في شقته في هذا البرج الفخم جدا. ويضم هذا البرج السكني 132 وحدة سكنية وقد انضم إلى مجموعة من المباني الفخمة جدا المشيدة على ساحل فلوريدا.

لكن ماذا لو لم يكن الشخص يملك سيارة بورشه؟

يواجه ديزير صعوبة في فهم السؤال، ويقول هذا الرجل الأربعيني الذي بنى المشروع بطلب من الشركة الألمانية الشهيرة لصناعة السيارات "لم لا يملك سيارة بورشه؟".

فإن كان الشخص قادرا على إنفاق ما بين 5,5 ملايين إلى 33 مليون دولار لشراء شقة، ثمة احتمال كبير جدا أن يكون مالكا لسيارة بورشه واحدة على الأقل.

والبرج من تصميم مكتب "سيغر سواريس" للهندسة المتخصص بالأبنية الفخمة جدا وقد شيد في منطقة ساني ايلز بيتش في شمال شرق المدينة.

ويوضح المقاول لوكالة الصحافة الفرنسية "إن كان الشخص يحب سيارته ويعتبرها قطعة فنية فهذا هو المكان المناسب له. بدلا من تعليق لوحات على الجدران ستكون القطعة الفنية وراء واجهة زجاجية في غرفة الجلوس".

ومن شرفات برج "بورشه ديزاين تاور" يمكن رؤية برجي "بريفيه" التوأمين وهما من تصميم سيغر سواريس أيضا. وقد شيد البرجان اللذان يضمان 16 طابقا على جزيرة خاصة يصلها جسر خاص بالقاطنين فيهما باليابسة.

ويتراوح سعر الشقق فيهما بين مليوني دولار وثمانية ملايين دولار.

وفي نهاية القرن 19 ومطلع القرن 20، نجح مقاولون متخصصون في إقناع أصحاب الملايين باستثمار المال في منطقة كانت مجرد مستنقعات يغزوها البعوض. وأصبحت ميامي منذ ذلك الحين عاصمة التباهي بالثروات. ويؤكد بيتمان للوكالة "ميامي هي عاصمة البهرجة".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG