Accessibility links

مظاهرات في نواكشوط رفضا لتعديل الدستور


صورة من مظاهرة سابقة

تشهد العاصمة الموريتانية نواكشوط الجمعة ثلاث مظاهرات رافضة لمشروع استفتاء تغيير الدستور الذي يصر الرئيس محمد ولد عبد العزيز عليه، ومن المقرر أن تجري عملية التصويت في الخامس من الشهر المقبل.

والجمعة هو ثالث يوم على التوالي من التظاهر الرافض للتعديلات الدستورية التي من أبرزها إلغاء مجلس الشيوخ (الغرفة العليا في البرلمان) وتغيير شكل العلم الوطني وتغيير كلمات النشيد.

وقال الناشط المعارض عبد الناصر ناصر بيبه المشارك في مظاهرات الجمعة لموقع "راديو سوا" إن الهدف الأبرز وراء المظاهرات هو "رفض التعديلات الدستورية الأحادية"، مشيرا إلى أن "الغرض منها بقاء ولد عبد العزيز في السلطة لذا تعتبر خطرا على وحدة البلاد واستقرارها".

وبينما يستعد معارضو التعديلات الدستورية للخروج في مظاهرات نواكشوط، يجوب الرئيس ولايات البلاد للترويج لتغيير الدستور ويسانده في المهمة أعضاء من الحكومة وأحزاب سياسية أعلنت دعمها للمشروع.

وأصيب بعض قادة المعارضة البارزين بجروح وحالات اختناق أثناء فض الشرطة مظاهرتهم بالقوة الأربعاء بعد أن رفضت السلطات الترخيص لها.

وسبق أن رفض مجلس الشيوخ التعديلات الدستورية التي طرحها الرئيس للتصويت داخل المجلس.

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG