Accessibility links

ليبيا.. أطراف النزاع تتفق على موعد للانتخابات


جانب من المؤتمر الذي استضافته باريس حول ليبيا

توصلت الأطراف الأربعة الرئيسية في النزاع الليبي إلى اتفاق في باريس الثلاثاء يقضي بتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية نهاية العام الجاري.

وينص الاتفاق الذي وقعه الفرقاء الليبيون على الالتزام بقبول متطلبات إجراء الانتخابات والإعداد لقاعدة دستورية لها في تاريخ أقصاه الـ16 من أيلول/سبتمبر القادم، على أن تجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الـ10 من كانون الأول/ديسمبر.

والتزم القادة الليبيون وفق الاتفاق بقبول نتائج الاقتراع تحت طائلة المحاسبة، وتم التوافق على أن تتولى قوات الأمن الليبية تأمين العملية الانتخابية بالتعاون مع الأمم المتحدة.

ويدعو الاتفاق كذلك إلى ضرورة العمل على توحيد المصرف المركزي والمؤسسات والقوى الأمنية.

واستضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعا لأطراف الصراع الليبي قبل افتتاح مؤتمر دولي في الاليزيه يهدف إلى التوصل إلى حل لإخراج البلد من الأزمة بعد سبع سنوات على سقوط نظام معمر القذافي.

والتقى رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة فايز السراج ومنافسه الرجل القوي في الشرق الليبي المشير خليفة حفتر بعد 10 أشهر على آخر لقاء بينهما في سيل سان كلو بالقرب من باريس في 25 تموز/يوليو 2017.

وانضم إليهما هذه المرة كل من رئيس البرلمان الذي يتخذ مقرا في طبرق شرقي ليبيا ولا يعترف بحكومة الوفاق الوطني، عقيلة صالح عيسى، ورئيس مجلس الدولة المتمركز في طرابلس خالد المشري.

وصرح ماكرون عند استقباله السراج بأن الوضع في ليبيا يفرض اتخاذ "قرارات" من أجل "المصالحة" بين أطرف النزاع، مشددا على "الرغبة في المصالحة مع ترك القرار للشعوب ذات السيادة".

وفشلت حتى الآن كل الجهود من أجل إحلال الاستقرار في ليبيا منذ إطاحة القذافي في خضم "الربيع العربي" والتدخل الغربي في آذار/مارس 2011.

XS
SM
MD
LG