Accessibility links

الانتخابات اللبنانية.. تيار المستقبل يخسر 12 مقعدا


عمليات العد والفرز في الانتخابات اللبنانية

أعلن وزير الداخلية اللبناني ​نهاد المشنوق​ الاثنين اكتمال الفرز في جميع الدوائر ما عدا محافظة عكار التي قال إنها بحاجة إلى ساعات عدة لإعلان النتائج.

وأوضح المشنوق في مؤتمر صحافي أن إعادة الفرز اليدوي في عكار بعد خلاف بين المندوبين أدى إلى تأخير إعلان النتائج فيها، مشيرا إلى أن النتائج سترسل الثلاثاء إلى رئيس ​المجلس النيابي​ ورئيس ​المجلس الدستوري​.

وأعلن أن الانتخابات جرت بأقل أخطاء ممكنة مع الاعتراف ببعض الشوائب نظرا لحداثة القانون الجديد، وقال إن "لبنان دشن عهدا سياسيا جديدا".

وقد فاز تكتل التيار الوطني الحر الذي يرأسه الرئيس ميشال عون، بـ29 مقعدا على الأقل في الانتخابات التي أجريت الأحد.

وفقد تيار المستقبل الذي يرأسه رئيس الوزراء سعد الحريري نحو ثلث مقاعده في البرلمان وحصل على 21 مقعدا بعد أن كان يشغل 33.

وحققت القوات اللبنانية نصرا كبيرا إذ حصدت 17 مقعدا، فيما فاز الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط بـ10 مقاعد. وأظهرت النتائج أيضا فوز حزب الله وحلفائه بأكثر من 43 مقعدا.

تحديث (15:33 ت.غ)

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إن تيار المستقبل الذي يتزعمه حصل على 21 مقعدا في مجلس النواب اللبناني المقبل.

وأضاف في مؤتمر صحافي في بيروت الاثنين أنه كان يتوقع نتيجة أكبر لتيار المستقبل في العاصمة التي حصل فيها على ستة مقاعد.

وبهذه النتيجة يكون تيار المستقبل قد خسر 12 مقعدا مقارنة بالانتخابات الماضية التي حصل فيها على 33 مقعدا.

وحسب النتائج النهائية غير الرسمية للانتخابات النيابية، حصل حزب القوات اللبنانية على 15 مقعدا، وتيار العزم على أربعة مقاعد، وحزب الله على 14 مقعدا، وحركة أمل على 16 مقعدا، والحزب السوري القومي الاجتماعي ثلاثة مقاعد، وتيار المردة على أربعة مقاعد، وحزب الكتاب على ثلاثة مقاعد، وتكتل التغيير والاصلاح 27 مقعدا، والحزب التقدمي الاشتراكي على 10 مقاعد.

ومن المقرر أن تعلن وزارة الداخلية اللبنانية نتائج الانتخابات التي جرت الأحد في وقت لاحق الاثنين.

نتائج أولية (8:00 ت.غ)

وأظهرت نتائج أولية غير رسمية للانتخابات اللبنانية فوز حزب الله المدعوم من إيران وحلفائه بأكثر من نصف مقاعد البرلمان، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية لبنانية.

وحصل حزب الله والجماعات والشخصيات المنتمية إليه على 67 مقعدا من أصل 128، وفقا لحسابات أجرتها وكالة رويترز استنادا إلى النتائج الأولية التي تم الحصول عليها من السياسيين والحملات الانتخابية للمرشحين ونشرتها وسائل الإعلام.

لكن حزب الله مني بخسائر في أحد معاقله وهي دائرة بعلبك-الهرمل الانتخابية، حيث حصل معارضوه على مقعدين من أصل 10 هناك، أحدها ذهب لحزب القوات اللبنانية، بينما نال تيار المستقبل المقعد الآخر.

وأشارت النتائج غير الرسمية كذلك إلى أن الحريري المدعوم من الغرب سيخرج بوصفه السياسي السني الأقوى، ما يجعله المرشح الأوفر حظا لتشكيل الحكومة المقبلة رغم خسارته لمقاعد في معاقله.

وحقق حزب القوات اللبنانية المناهض لحزب الله مكاسب مهمة، حيث تضاعف تمثيله إلى 15 مقعدا بعد أن كانت ثمانية في البرلمان السابق، وفقا لمؤشرات غير رسمية.

وفاز فيصل كرامي، ابن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق عمر كرامي المؤيد لسورية، بمقعد للمرة الأولى، في حين فازت مرشحتان مستقلتان بمقعدين في بيروت.

وبلغت نسبة الإقبال 49.2 في المئة مقارنة مع 54 في المئة خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة التي أجريت قبل تسعة أعوام.

ومن المتوقع أن تكون الحكومة الجديدة، مثل المنتهية ولايتها، تشمل جميع الأحزاب الرئيسية، ويتوقع أيضا أن تستغرق المباحثات حول المناصب الوزارية بعض الوقت.

XS
SM
MD
LG