Accessibility links

الشين بيت يحبط مخططا لاغتيال نتانياهو


نتانياهو وبركات - أرشيف

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) الثلاثاء إحباط مخطط لاغتيال مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى، على رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس بلدية القدس نير بركات.

وحسب المعلومات التي كشف عنها، فإن السلطات الإسرائيلية اعتقلت ثلاثة عناصر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في إطار القضية، وتم توجيه التهم إليهم الأحد.

وبين المعتقلين رجل من القدس الشرقية يشتبه في أنه خطط لاغتيال نتانياهو وبركات في وقت سابق من العام الجاري بناء على "أوامر منظمة إرهابية" مقرها في سورية.

وقال الشين بيت إن المشتبه فيه الرئيسي رجل من عرب إسرائيل في الـ30 من عمره يدعى محمد جمال رشدة، اعتقل في الـ24 من نيسان/ أبريل الماضي، مشيرا إلى أنه من سكان مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية وسبق سجنه بسبب "نشاطات إرهابية".

وأضاف جهاز الأمن الداخلي أن رجلين آخرين اعتقلا في الأسابيع التالية من دون تحديد هويتيهما.

وتم توجيه التهم إلى المشتبه فيهم الثلاثة في 27 أيار/ مايو، لكن القضية ظلت طي الكتمان بناء على أمر قضائي حتى الثلاثاء.

وذكر الشين بيت أنه "عملا بأوامر عملاء إرهابيين في الخارج، خطط رشدة لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية ضد مجموعة من الأهداف" تشمل إلى جانب نتانياهو وبركات، بنايات تابعة للقنصلية الأميركية في القدس ووفدا من مسؤولين أمنيين كنديين كانوا في القدس لتدريب قوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقال متحدث باسم الشين بيت إن رشدة تلقى أوامر من أعضاء في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، وهي منظمة تتخذ من سورية مقرا لها وتحارب إلى جانب نظام بشار الأسد.

تجدر الإشارة إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة انفصلت عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في 1968 وتقف وراء هجمات نفذت في إسرائيل خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي، حسب وسائل إعلام إسرائيلية.

XS
SM
MD
LG