Accessibility links

واشنطن لم تقم قاعدة عسكرية في إسرائيل


مشهد من حفل افتتاح القاعدة/ الحساب الرسمي السفارة الإسرائيلية بواشنطن على تويتر

أوضحت القيادة الأوروبية للقوات المسلحة الأميركية أن الولايات المتحدة افتتحت في جنوب إسرائيل الاثنين منشأة جديدة و"ليس قاعدة"، في أرض تابعة لقاعدة جوية إسرائيلية.

ونقل موقع Stars and Stripes التابع لوزارة الدفاع الأميركية عن المتحدثة باسم القيادة الأوروبية ميغان هندرسون، القول إن المباني الجديدة ستوفر أماكن للنوم وتقديم الطعام والترفيه لحوالي 40 فردا من العسكريين الأميركيين العاملين في القاعدة الإسرائيلية.

وعلى الموقع الرسمي للجيش الإسرائيلي، قال قائد الدفاع الصاروخي الإسرائيلي تزفيكا حاييموفيتز إن واشنطن أقامت "منشأة دائمة" للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل والجيش الإسرائيلي.

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنت على موقعها إقامة "قاعدة" أميركية، ثم عادت في وقت لاحق واستبدلت الكلمة الأولى بـ"منشأة".

تحديث: 03:12 ت غ

افتتحت إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة الاثنين قاعدة دفاع صاروخي مشترك هي الأولى من نوعها في الأراضي الإسرائيلية، حسبما أعلن ضابط رفيع في سلاح الجو الإسرائيلي.

وتم الإعلان عن المنشأة العسكرية الجديدة، التي لم يكشف عن موقعها في جنوب إسرائيل، قبل اللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الجنرال تزفيكا حاييموفيتز قائد الدفاع الصاروخي الإسرائيلي "لقد افتتحنا مع شركائنا في الجيش الأميركي قاعدة أميركية هي الأولى في إسرائيل".

وأضاف حاييموفيتز "هناك علم أميركي يرفرف فوق قاعدة عسكرية أميركية متواجدة داخل إحدى قواعدنا"، وفق ما نقلت صحيفة جيروزاليم بوست.

وقال إن الخطوة لا تشكل ردا مباشرا على حادث محدد أو تهديد محتمل.

وكان قائد سلاح الجو السابق أمير ايشل حذر في حزيران/يونيو الدول المجاورة من أن القدرات العسكرية لإسرائيل "لا يمكن تصورها".

وفي 7 أيلول/سبتمبر، اتهمت سورية إسرائيل بشن غارة ضد أحد مواقعها أدت إلى مقتل شخصين في هجوم على موقع يشتبه بأنه مخصص للأبحاث الكيميائية.

ولدى اسرائيل منظومة مضادة للصواريخ متطورة، تتضمن شبكة القبة الحديدية لاعتراض صواريخ قصيرة المدى، تمكنت بنجاح من اعتراض صواريخ أطلقت من سورية ولبنان وشبه جزيرة سيناء المصرية وقطاع غزة، وفق الوكالة نفسها.

ولدى إسرائيل أيضا نظام "مقلاع داود" لاعتراض صواريخ متوسطة المدى بالإضافة إلى منظومة "حيتز-3" لاعتراض الصواريخ البالستية طويلة المدى.

ولم يكشف حاييموفيتز أي تفاصيل حول دور القاعدة المشتركة. وقال إن "هذا ليس تدريبا أو مناورة، إنه وجود يشكل جزءا من الجهود المشتركة لإسرائيل والولايات المتحدة من أجل تحسين الدفاع".

المصدر: أ ف ب/ جيروزاليم بوست/شبكات التواصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG