Accessibility links

العراقيون يترقبون إعلان دحر داعش في الموصل


مركبة للشرطة العراقية في الموصل

أعلن التلفزيون العراقي السبت أن إعلان النصر في معركة الموصل سيتم خلال الساعات القادمة.

وحاول مقاتلون من داعش الفرار من آخر مواقعهم في المدينة القديمة بالموصل عبر نهر دجلة، غير أنهم قتلوا بيد القوات العراقية، وفق ما أكد مسؤول عسكري السبت.

وبعد نحو تسعة أشهر من بدء أكبر عملية عسكرية يشهدها العراق لاستعادة الموصل، بات التنظيم المتشدد محاصرا داخل مساحة صغيرة في المدينة القديمة، بعدما كان يسيطر على أراض واسعة منذ عام 2014.

وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي إن عددا من مسلحي التنظيم حاولوا "العبور إلى الساحل الأيسر (شرق الموصل)، يعني إلى الضفة البعيدة"، مضيفا أن عناصر قوة عراقية متمركزة هناك "أطلقوا النار عليهم وقتلوهم، وبقوا في المياه".

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة العراقية بيانا قالت فيه إن "قطعات عمليات نينوى قتلت 35 إرهابيا وألقت القبض على ستة" آخرين حاولوا الفرار "أمام تقدم قطعاتنا" في الموصل القديمة.

وتتوقع القوات العراقية السيطرة على كامل مدينة الموصل في الساعات القليلة القادمة، خاصة أن أمتارا قليلة لا تزال تحت سيطرة داعش.

الشرطة الاتحادية تنهي مهامها

وأعلنت قوات الشرطة الاتحادية من جانبها إكمال مهامها في المدينة القديمة والساحل الأيمن للموصل.

وقال رئيس أركان الشرطة اللواء الركن جعفر البطاط في تصريح لـ"راديو سوا" إن قوات الشرطة تنتظر أوامر القائد العام للقوات المسلحة لاعلان التحرير الكامل للموصل.

وأكد البطاط أن قوات الشرطة حققت تماسا مع جهاز مكافحة الإرهاب وبقية القوات الأمنية.

وكان قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قد أعلن أن الشرطة الاتحادية حررت باب الطوب بالكامل وسوق الصاغة وشارع النجفي و"بذلك تكون قد أكملت المهام المنوطة بها في المدينة القديمة والساحل الأيمن من الموصل".

وأفاد الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول بأن "القوات الأمنية تمكنت من السيطرة على المدينة القديمة بالموصل"، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الوطنية العراقية للأنباء (نينا).

وقال في تصريح صحافي إن "القوات الأمنية تحبط محاولة إرهابيي داعش الهروب من المدينة القديمة عبر نهر دجلة".

وبدأت القوات العراقية هجومها على الموصل في 17 تشرين الأول/ أكتوبر، فاستعادت الجانب الشرقي من المدينة في كانون الثاني/ يناير، قبل أن تطلق بعد شهر هجومها على الجزء الغربي حيث الكثافة السكانية أكبر.

وأعلنت تلك القوات في 18 حزيران/ يونيو اقتحام المدينة القديمة، وباتت الآن في المراحل الأخيرة من الهجوم.

المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG