Accessibility links

'عقدة مواصلات'.. الساعدي: الحويجة موقع استراتيجي مهم


قوات عراقية تستعد لعملية الحويجة

يمثل قضاء الحويجة الواقع في محافظة كركوك المتنازع عليها في شمال العراق والذي بدأت القوات العراقية الخميس عملية لاستعادته، مع القائم أحد آخر معقلين لداعش في البلاد.

الأهمية الاستراتيجية

تقع الحويجة (230 كيلومترا شمال شرق بغداد) على امتداد طريقين رئيسيين يصلان العاصمة العراقية بمحافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل.

ويؤكد الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، القائد في جهاز مكافحة الإرهاب، على الأهمية الاستراتيجية لهذا القضاء "باعتباره يمثل عقدة مواصلات بين محافظات كركوك وصلاح الدين ونينوى. فهو موقع استراتيجي مهم جدا".

ويقول الساعدي لـ"موقع الحرة" إن القوات العراقية "تملك الخبرة والقدرة الكافية لتجاوز الصعاب التي قد تتخلل عملية استعادة الحويجة، فقط طبيعة الأرض والجبال قد تشكل عائقا".

وتمثل استعادة الحويجة نهاية وجود داعش في شمال وشمال شرق العراق.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس بدء المرحلة الأولى من عملية تحرير الحويجة.

ويضيف الساعدي أن "العملية ستحسم قريبا إن شاء الله".

"غير مستقرة أمنيا"

يسكن الحويجة حوالي 70 ألف نسمة يمثلون غالبية مطلقة من العرب السنة الذين ينتمون بصورة رئيسية إلى عشائر العبيد والجبور والنعيم.

ويشتهر قضاء الحويجة والمناطق التي حوله بزراعة الحنطة والشعير والذرة، ويعد المصدر الرئيسي للمنتجات الزراعية في محافظة كركوك.

وتعتبر الحويجة من المناطق غير المستقرة أمنيا منذ عدة سنوات، فقد شهدت مقتل أكثر من 50 شخصا خلال حملة نفذتها القوات الأمنية ضد مناهضين للحكومة في نيسان/أبريل 2013.

ووقعت في الحويجة أعمال عنف متلاحقة خلال السنوات التي أعقبت سقوط النظام السابق عام 2003، وبلغت ذروتها خلال الأعوام الثلاثة الماضية بعد سيطرة داعش على ثلث مساحة البلاد بعد هجومه الشرس عام 2014.

موقع متنازع عليه

تقع الحويجة في محافظة كركوك الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي ويحدها من الجانب الشمالي الشرقي.

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية، التابعة لحكومة إقليم كردستان، على مناطق واسعة في محافظة كركوك بعد أن كانت تحت سيطرة الحكومة المركزية، تزامنا مع هجمات تنظيم داعش عام 2014.

وتعارض قوات الحشد الشعبي، وهي فصائل ذات غالبية شيعية تقاتل إلى جانب القوات الحكومية ضد التنظيم المتشدد، أي محاولة لفصل كركوك عن سيطرة الحكومة المركزية.

ويأتي بدء العمليات العسكرية، بعد أقل من شهر من إعلان السلطات العراقية استعادة كامل محافظة نينوى في شمال العراق، والتي تضم مدينة الموصل وقضاء تلعفر، اللذين كانا أبرز معاقل داعش في العراق.

المصدر:موقع الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG