Accessibility links

إيران تسعى لزيادة قدراتها على تخصيب اليورانيوم


علي أكبر صالحي

أبلغت طهران الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها تعتزم رفع قدرتها على تخصيب اليورانيوم من خلال زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي لديها.

وقال نائب الرئيس الإيراني علي أكبر صالحي الذي يتولى رئاسة المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية "ما نقوم به لا يشكل انتهاكا للاتفاق" النووي الموقع مع مجموعة الست في فيينا في تموز/يوليو 2015، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في الثامن من أيار/ مايو الماضي، حسب ما نقلت عنه وكالة "فارس" الإيرانية.

وتابع صالحي "لقد سلمنا الوكالة رسالة أمس حول بدء بعض النشاطات"، مضيفا "إذا سمحت الظروف سيكون بإمكاننا أن نعلن غدا مساء في نطنز (وسط) ربما بدء العمل في مركز لتصنيع أجهزة طرد مركزي جديدة".

ومضى يقول أن "هذه الإجراءات ليس معناها فشل المفاوضات مع الأوروبيين"، في إشارة إلى المحادثات بين إيران والاتحاد الأوروبي وألمانيا وفرنسا وبريطانيا من أجل بقاء إيران في الاتفاق رغم الانسحاب الأميركي منه.

وقال صالحي إن إعلان تصنيع أجهزة طرد مركزي "ليس معناه أننا سنبدأ بتجميع أجهزة طرد مركزي" بهدف استخدامها.

ويمكن أن يستخدم اليورانيوم عند تخصيبه بنسب عالية وفي وجود كمية كافية منه لصنع قنبلة ذرية.

وتؤكد إيران باستمرار أن برنامجها النووي هو لغايات مدنية وسلمية بحتة وتنفي الاتهامات الإسرائيلية والأميركية بأنها تسعى لحيازة سلاح نووي.

XS
SM
MD
LG