Accessibility links

أنباء عن قتلى في إيران.. وطلاب طهران يتحدون النظام


طلاب يتظاهرون في طهران

تداول ناشطون إيرانيون على وسائل التواصل الاجتماعي شريط فيديو قالوا إنه يظهر قيام قوات الأمن الإيرانية بإطلاق النار السبت على محتجين اثنين على الأقل في مدينة دورود في ولاية لورستان، غرب إيران، في ثالث يوم من التظاهرات المناهضة للحكومة في شتى أنحاء إيران.

ويظهر الشريط المصور على ما يبدو متظاهرين يحملون شخصين، ولم يصدر تأكد على صحة هذا الشريط من مصدر مختص ولم يعرف على الفور مدى خطورة الجروح التي أصيبا بها.

ولكن ناشطين إيرانيين تداولوا لاحقا صورا على مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص وجوههم مغطاة بالدماء، وقالوا إنها لمحتجين قتلوا في لورستان، وتحدث البعض عن قتيلين فيما تحدث آخرون عن أربعة قتلى.

اشتباكات في طهران

وأطلقت قوات الأمن الإيرانية الغاز المسيل للدموع السبت في وسط طهران لتفريق تظاهرة خرجت احتجاجا على الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

وسادت الفوضى المنطقة المحيطة بجامعة طهران بعدما تظاهر مئات الطلاب مرددين هتافات مناهضة للنظام والرئيس الإيراني حسن روحاني قبل أن تقع صدامات مع الشرطة.

وتحدثت مصادر عن اعتقالات بين المحتجين وعن إطلاق سراح بعضهم بعيد اعتقالهم، ولم يتسن الحصول على حصيلة لعدد المعتقلين.

وأظهرت مشاهد مصورة شرطة مكافحة الشغب تضرب محتجين بالهراوات وتعتقلهم.

حشود لمؤيدي النظام

وقدم النظام عرض قوة في المكان نفسه، إذ استنفر مئات من الطلاب المؤيدين له للسيطرة على مدخل الجامعة هاتفين "الموت لمثيري الفتنة".

وكانت مسيرات معدة مسبقا قد خرجت صباح السبت في ذكرى إنهاء حركة الاحتجاج الضخمة التي تلت إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في 2009، ما ضمن وجود آلاف من أنصار النظام في الشارع في مختلف أرجاء البلاد.

ورغم أن عدد المتظاهرين لم يتجاوز مئات في كل تجمع احتجاجي، إلا أنها المرة الأولى التي تسجل فيها تظاهرات ذات طابع اجتماعي في هذا العدد من المدن منذ عام 2009.

وعنونت صحيفة "آرمان" الإصلاحية السبت على صفحتها الأولى "جرس إنذار للجميع"، فيما برزت دعوات للحكومة لاتخاذ تدابير من أجل حل المشاكل الاقتصادية في البلاد.

XS
SM
MD
LG