Accessibility links

أبدت إيران استعدادها لإجراء حوار مع دول المنطقة بما فيها الخليجية، لحل الخلافات الإقليمية ضمن مظلة ترعاها الأمم المتحدة.

وتأتي الدعوة الإيرانية هذه رغم وجود أدلة تعرضها دول المنطقة والولايات المتحدة والغرب تفيد بأن إيران هي المحرك الرئيسي للاضطرابات والأزمات في المنطقة، والداعم الأكبر لميليشيات طائفية تعمل على تنفيذ أجندة النظام في طهران.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن "إيران يمكن أن تساءل عن الكثير مما يجري في المنطقة، على غرار الدول الأخرى، وهو ما يتطلب إجراء حوار ضمن إطار إقليمي يشمل الدول الخليجية والعراق واليمن".

وأوضح أن وقت هيمنة دولة واحدة على المنطقة انتهى، وهو ما يستدعي العمل المشترك وقبول المشاركة، حسب قوله.

وتوترت العلاقات بين السعودية ودول خليجية أخرى من جهة وإيران من جهة أخرى خلال الفترة الماضية نتيجة لتباين وجهات النظر في عدة ملفات في المنطقة أبرزها الحرب في سورية والنزاع في اليمن والوضع في العراق.

XS
SM
MD
LG