Accessibility links

بعثة علمية لتحسين القدرة على توقّع موجات المد البحري


مد بحري

ينطلق من جاكرتا الاثنين فريق علمي دولي على متن سفينة فرنسية لدراسة أعماق المحيط الهندي قبالة جزيرة سومطرة الأندونيسية، في مهمة ترمي إلى تحسين القدرة على توقع موجات المد البحري.

وتستمر هذه الرحلة أكثر من شهر، ويشارك فيها 30 عالما وطالبا، لدراسة الصفائح التكتونية في منطقة تضربها الزلازل العنيفة باستمرار، بحسب ما أعلن مسؤولون عن المهمة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وسيبدأ الفريق أولا بدراسة حوض وارتون في المحيط الهندي حيث يرجّح أن صفيحة تكتونية جديدة تتشكل بعد الزلزال الشديد الذي ضرب المنطقة بقوة 8.6 درجات في العام 2012.

وقال نيكولا غاسكوان المسؤول عن التعاون العلمي في سفارة فرنسا في جاكرتا "إنها منطقة فريدة جدا، لا يوجد في العالم منطقة أخرى فيها هذا النوع من الصدع الذي يمكن أن يسبب زلازل تؤدي إلى موجات مد بحري".

وأوضح أن استكشاف هذه المنطقة من شأنه أن يساعد على توقّع ما قد يجري في المحيط الهندي في السنوات الخمس أو الـ10 المقبلة.

وتقدّر تكاليف هذه المهمة بخمسة ملايين يورو.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG