Accessibility links

تقرير مبدئي يدين قائد أحد قطاري الإسكندرية


موقع حادث القطارين في الإسكندرية

برأ تقرير مبدئي للهيئة القومية للسكك الحديدية في مصر غداة حادث تصادم قطارين في الإسكندرية، قائد القطار القادم من الخلف فيما أدان قائد القطار المتعطل وعاملي برج الإشارة في برج أبيس وبرج خورشيد.

وجاء في التقرير الذي حصلت قناة "الحرة" على نسخة منه، أن قائد القطار المتوقف تلقى إشارة خاطئة بالوقوف ولم يبلغ برج المراقبة الرئيسي ولم يقم بالإجراءات الاحترازية لحماية قطاره والقطارات القادمة مثل وضع كبسولات متفجرة على بعد كيلومتر على الأقل من مكان التعطل لتنبيه القطارات القادمة بوجود عوائق.

وحسب التقرير، فإن القطار القادم من الخلف كان يسير وفقا لموعده المحدد بسرعة تتخطى 100 كيلومتر في الساعة من دون أن يتم إخطاره بوجود قطار متوقف.

وقرر وزير النقل هشام عرفات إيقاف مسؤولي برجي خورشيد وأبيس ومدير عام التشغيل بغرب الدلتا ومدير تشغيل المسافات الطويلة وإحالتهم للتحقيق.

وبلغت مجمل الحصيلة النهائية لحادثة تصادم القطارين 41 حالة وفاة و172 إصابة و53 شخصا ما زالوا يتلقون العلاج في مستشفيات الإسكندرية، و23 حالة أجريت لهم عمليات جراحية و14 في الرعاية المركزة، وفقا لما أعلنته وزارة الصحة المصرية في بيان.

وأضاف البيان أن 11 طفلا ضمن ضحايا الحادث، مشيرا إلى أن جميع الخدمات والمستلزمات الصحية والطبية كانت متوفرة للمصابين.

النائب العام يأمر بتشكيل لجنة

وأمر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق السبت بتشكيل لجنة لإعداد تقرير حول الحادث تشمل مهمتها الانتقال لمعاينة موقع الحادث لفحص مدى صلاحية خطوط السكك الحديدية والإشارات الضوئية المنظمة للسير.

وستقوم اللجنة بمعاينة وفحص القطارين المتصادمين وأجهزة التحكم بهما وجهاز (إيه.تي.سي) المسؤول عن التحكم في سير القطارات بكل من القطارين وفحصهما وتحديد بياناتهما.

وستعمل اللجنة أيضا على تحديد أوجه القصور والإخلال وأسبابهما إن وجدا، وتحديد المسؤولين ودور كل منهم في الحادث.

يذكر أن حادث تصادم القطارين أدى إلى مقتل 41 مواطنا وإصابة 132 آخرين.

المصدر: الحرة/ وكالة أنباء الشرق الأوسط

XS
SM
MD
LG