Accessibility links

التوتر السعودي ـ اللبناني.. السيسي يدخل على الخط


سامح شكري

يبدأ وزير الخارجية المصري سامح شكري الأحد جولة إقليمية تستمر ثلاثة أيام تقوده إلى ست دول للدفع باتجاه حل سياسي يجنب المنطقة التوتر، في ظل تصعيد في الخطاب بين السعودية من جهة وإيران وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، أن شكري سينقل إلى القادة في السعودية والكويت والإمارات والبحرين وعمان، وكذلك الأردن، "رسائل شفهية" من الرئيس عبد الفتاح السيسي، تؤكد "سياسة مصر الثابتة والراسخة التي تدفع دائما بالحلول السياسية للأزمات وضرورة تجنيب المنطقة المزيد من أسباب التوتر أو الاستقطاب وعدم الاستقرار".

وأضاف بيان الخارجية أن الجولة تأتي "في إطار التشاور الدائم بين مصر والأشقاء العرب حول مجمل العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة، خاصة في ظل ما يشهده المسرح السياسي في لبنان من تطورات، فضلا عن تنامي التحديات المرتبطة بأمن واستقرار المنطقة بشكل عام".

وتتزامن الزيارة مع الجدل المتصاعد حول ملابسات استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري التي قدمها السبت الماضي من الرياض. ولا يزال الحريري في السعودية في ظل مطالبات من لبنان بتوضيح الظروف التي تحول دون عودته إلى بلاده.

ودعت السعودية والكويت مواطنيها إلى مغادرة لبنان تحسبا للتداعيات التي يمكن أن تنجم عن استقالة الحريري، ودعت المواطنين إلى عدم التوجه إلى هذا البلد.

والجمعة حذر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون من استخدام لبنان ساحة "صراعات بالوكالة".

وحث الوزير الأميركي جميع الأطراف "في داخل وخارج لبنان على احترام وحدة واستقلال المؤسسات الشرعية الوطنية في لبنان، بما فيها الحكومة والقوات المسلحة".

المصدر: موقع الحرة / وكالات

XS
SM
MD
LG