Accessibility links

عززت السلطات المصرية إجراءاتها الأمنية ونشرت العديد من أفراد الأمن في الساحات العامة والمرافق الحيوية في القاهرة والمدن الأخرى، قبل ساعات من إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأسبوع الماضي، رسميا.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الآلاف من عناصر الشرطة والأمن انتشروا حول المنشآت العامة والحيوية ومحطات المترو والقطارات، مشيرة إلى أن "وزارة الداخلية أعلنت حالة الطوارئ القصوى لتأمين احتفالات المواطنين وأنصار المرشح الفائز".

وأضافت أن هذه الإجراءات المشددة ستستمر ليومين من تاريخ إعلان النتائج تحسبا لحصول أي طارئ.

ومن المقرر أن تعقد الهيئة الوطنية للانتخابات مؤتمرا صحافيا عصر الاثنين لإعلان النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية التي أظهرت بنتائجها الأولية تقدم الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي بفارق كبير عن منافسه موسى مصطفى موسى.

XS
SM
MD
LG